واشنطن تعرض 7 ملايين دولار مقابل معلومات عن قيادي بحزب الله

واشنطن فرضت قبل نحو أسبوعين عقوبات على نائبين لبنانيين ينتميان إلى حزب الله (رويترز)
واشنطن فرضت قبل نحو أسبوعين عقوبات على نائبين لبنانيين ينتميان إلى حزب الله (رويترز)

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على عضو كبير في جماعة حزب الله اللبناني قالت إنه نسق تفجير مركز الجالية اليهودية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس عام 1994.

وقالت وكيلة وزارة الخزانة لشؤون مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر "نستهدف سلمان رؤوف سلمان، الذي نسق هجوما مدمرا في بوينس آيرس في الأرجنتين على أكبر مركز يهودي في أميركا الجنوبية قبل نحو 25 عاما وأدار عمليات إرهابية في نصف الكرة الغربي لصالح حزب الله منذ ذلك الحين".

وقال بيان للوزارة الجمعة إن سلمان ضالع في تخطيط وتنسيق وتنفيذ أعمال إرهابية خارج لبنان، مشيرا إلى أن قرار العقوبات ضده جاء "بموجب أمر تنفيذي يستهدف الإرهابيين وأولئك الذين يقدمون لهم الدعم أو لأعمال الإرهاب".

وتوعدت الوزارة بمواصلة استهداف من وصفتهم بإرهابيي حزب الله، بسبب "عملياتهم المروعة، وقتلهم المدنيين لصالح رعاتهم الإيرانيين".

من جهتها، عرضت الخارجية الأميركية مكافأة تصل إلى سبعة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن سلمان. 

لافتة تحمل أسماء ضحايا التفجيرات التي هزت بوينس آيرس عام 1994 (رويترز)

تجميد الأصول
ويأتي هذا القرار بعد يوم على إعلان السلطات الأرجنتينية تجميد أصول حزب الله في البلاد، وتصنيفها الجماعة اللبنانية، التي تلقي عليها باللوم في هجومين على أراضيها، منظمة إرهابية.

وجاء هذا الإعلان بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للبلاد، لحضور مراسم إحياء الذكرى الـ 25 لتفجير مبنى الجمعية التعاضدية اليهودية الأرجنتينية (آميا) في 18 يوليو/تموز 1994، الذي أودى بحياة 85 شخصا. واتهمت الأرجنتين حزب الله وإيران بالوقوف وراء هذا الهجوم، لكنهما نفيا صلتهما به.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت قبل نحو أسبوعين عقوبات على نائبين لبنانيين ينتميان إلى حزب الله لاتهامهما "باستغلال النظام السياسي والمالي اللبناني لصالح حزبهما وإيران الداعمة له".

وتلك أول عقوبة تستهدف نوابا من الحزب، حسبما أعلنته وزارة الخزانة الأميركية في بيان.

المصدر : وكالات