قانون كل يومين وتعديل الدستور.. السيسي يفض الدورة الرابعة للبرلمان المصري

رئيس البرلمان علي عبد العال قال في الجلسة الأخيرة لدور الانعقاد الرابع إن ولاءه لله أولا ثم للسيسي (الأناضول)
رئيس البرلمان علي عبد العال قال في الجلسة الأخيرة لدور الانعقاد الرابع إن ولاءه لله أولا ثم للسيسي (الأناضول)

محمد سيف الدين-القاهرة

أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس قرارا بفض دور الانعقاد الرابع لمجلس النواب (البرلمان) اعتبارا من الاثنين 15 يوليو/تموز الجاري، وهو دور الانعقاد الذي شهد إقرار 156 مشروع قانون بمعدل قانون كل يومين، كما شهد تعديلات دستورية مثيرة للجدل.

وعلى مدار دور الانعقاد الرابع -منذ أكتوبر/تشرين الثاني الماضي- عقد مجلس النواب 72 جلسة عامة، وافق خلالها على 156 مشروع قانون، بإجمالي عدد مواد بلغ 1701 مادة، وناقش 1700 طلب إحاطة، وفق تقديرات رسمية.

وأقر البرلمان -منذ انعقاده في 10 يناير/كانون الثاني 2016 وحتى الآن- نحو 654 قانونا، وسط اتهامات من المعارضة بضعف أداء البرلمان وعدم القيام بدروه في مراقبة الحكومة، وسن تشريعات لصالح الشعب المصري وليس الحكومة.

وكان الحدث الأبرز في دور الانعقاد الرابع هو إدخال تعديلات على دستور 2014، سمحت للسيسي بتمديد ولايته الرئاسية والترشح لفترة جديدة، كما جعلت الجيش فوق الدولة بصفته حاميا للدستور ومدنية الدولة.

ومن أبرز القوانين التي وافق عليها البرلمان في دور الانعقاد هذا، القانون الخاص بتنظيم ممارسة العمل الأهلي (الجمعيات الأهلية)، الذي يتعارض مع نصوص الدستور والتزامات مصر الدولية، ويقوّض العمل المجتمعي، وفق ما أوضح حقوقيون تحدثوا للجزيرة نت.

الجلسة الأخيرة للبرلمان شهدت إقرار قانون منح الجنسية المصرية مقابل الاستثمار، الخطوة التي يراها البعض تمهيدا لتسهيل حصول الفلسطينيين على الجنسية ضمن خطة السلام الأميركية أو ما يعرف إعلاميا بـ "صفقة القرن".

وفي الجلسة ذاتها قال رئيس البرلمان علي عبد العال إنه تحمل المسؤولية "حبا لهذا البلد وحبي لرجل مقاتل بطبعه، يتحمل الصعاب، ولائي بعد الله للرئيس عبد الفتاح السيسي".

كما قرر البرلمان ترحيل 24 مشروع قانون لدور الانعقاد الخامس، ومن أبرزها قانون مجلس الشيوخ، الذي أقرت عودته التعديلات الدستورية الأخيرة، وسط رفض من المعارضة، وتساؤلات حول جدواه، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر حاليا.

المصدر : الجزيرة