غالبية جمهورية تعتقد أن الأجانب يُفقِدون أميركا هويتها

ترامب يخاطب حشدا من الجمهوريين المؤيدين (الأوروبية)
ترامب يخاطب حشدا من الجمهوريين المؤيدين (الأوروبية)

كشف استطلاع جديد لمركز الأبحاث الأميركي "بيو" أن غالبية الجمهوريين والمستقلين ذوي الميول الجمهورية (57%) يقولون إنه إذا كانت الولايات المتحدة "منفتحة جدا أمام الناس من كل حدب وصوب" فإن الأميركيين يخاطرون "بفقدان هويتهم". وقال 37% فقط إن "الانفتاح" على البلدان الأخرى "ضروري لما نحن عليه كأمة".

وأفاد الاستطلاع أن نسبة الجمهوريين القلقين من فقدان البلاد شعورها بالهوية بسبب الأجانب زاد بنسبة 13% منذ أكتوبر/تشرين الأول. بينما انخفض عدد الجمهوريين الذين يرون الانفتاح أساسيا إلى عشر نقاط. وفي الوقت نفسه بقي موقف الديمقراطيين من السؤال ثابتا نسبيا، حيث قال 86% إنه "ضروري لهويتنا كشعب".

وأشارت مجلة نيوزويك إلى أن التغيير يأتي في وقت يواصل فيه الرئيس دونالد ترامب إجراء تغييرات في القوانين تجعل من الصعب على الأجانب طلب اللجوء داخل الولايات المتحدة، ويمضي قدما في بناء جدار على الحدود الجنوبية.

وفي المقابل، كشف استطلاع جديد أيضا لوكالة رويترز وإيبسوس أن شعبية الرئيس زادت بنسبة 5% بين الجمهوريين بعد التغريدة التي دافع فيها عن تغريدته العنصرية ضد أربع نائبات من ذوي البشرة الملونة في مجلس النواب.

وأشارت المجلة إلى تغريدة ترامب الأخيرة التي قال فيها "متى ستعتذر هؤلاء النائبات اليساريات المتطرفات لبلدنا وللشعب الإسرائيلي وحتى لمكتب الرئيس عن اللغة البذيئة التي استخدمنها والأشياء الرهيبة التي قلنها؟ الكثير من الناس غاضبون منهن ومن أفعالهن الفظيعة والمثيرة للاشمئزاز".

وتعقيبا على هذه التغريدة قال فينسنت هتشنغز أستاذ العلوم السياسية والدراسات الأميركية الأفريقية بجامعة ميشيغان "بالنسبة للجمهوريين، ترامب يقول ببساطة: مهلا، إذا لم تعجبكم أميركا فيمكنكم المغادرة". وأضاف "هذا الأمر ليس مثيرا للجدل على الإطلاق. فإذا كنت تؤيد ترامب بالفعل فمن السهل جدا تفسير تعليقاته بهذه الطريقة".

وأضاف الأكاديمي أن ترامب يفعل بالضبط ما يريد الجمهوريون أن يفعله، وهو مهاجمة المجموعات التي يعارضونها.

المصدر : نيوزويك