مقتل جنود من فرقة تابعة لشقيق الأسد بدرعا

تفجير حافلة الجنود في درعا (شبكة شام)
تفجير حافلة الجنود في درعا (شبكة شام)

قُتل ما لا يقل عن خمسة جنود من قوات النظام السوري، وأصيب آخرون؛ جراء تفجير عبوة ناسفة استهدف حافلة كانت تقلهم في مدينة درعا (جنوبي سوريا).

وأفادت مصادر محلية لوكالة الأناضول بأن الحافلة كانت تقل عناصر من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، شقيق رئيس النظام السوري بشار الأسد، مؤكدة أنه تم نقل المصابين إلى مستشفى درعا الوطني، وبينهم حالات حرجة.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) -بدورها- في خبر عاجل أن إرهابيين استهدفوا سيارة عسكرية على طريق اليادودة (شمال غرب مدينة درعا)، متحدثة عن "معلومات أولية تشير إلى شهداء وجرحى".

واستعاد الجيش السوري صيف عام 2018 السيطرة على كامل محافظة درعا؛ إثر عملية عسكرية ثم اتفاقات تسوية مع الفصائل المعارضة فيها، وعملية إجلاء للآلاف من رافضي التسويات.

ولم ينتشر عناصر الجيش السوري في كل المناطق التي شملتها اتفاقات التسوية، إلا أن المؤسسات الحكومية عادت للعمل فيها.

ومنذ ذلك الحين، تشهد محافظة درعا حالة من الفوضى الأمنية، وتتخللها اعتقالات طالت مئات المواطنين، بينهم من وافقوا على اتفاقات التسوية مع قوات النظام التي ساقت أيضاً الكثيرين إلى التجنيد الإجباري.

وشهدت المحافظة قبل أشهر مظاهرات محدودة ضد ممارسات قوات النظام، كما احتج سكان في مارس/آذار الماضي على رفع تمثال للرئيس الراحل حافظ الأسد في مدينة درعا، في المكان نفسه الذي كان فيه تمثال آخر له أزاله متظاهرون عام 2011، تزامناً مع انطلاق حركة احتجاجات سلمية آنذاك ضد النظام السوري.

المصدر : وكالات