أردوغان يتحدث عن إنتاج "أس 400" مع روسيا وأوغلو يكشف سبب الرفض الأميركي

أردوغان قال إن شحنات "أس 400" ستكتمل بحلول أبريل/نيسان 2020 (رويترز)
أردوغان قال إن شحنات "أس 400" ستكتمل بحلول أبريل/نيسان 2020 (رويترز)

وقال أردوغان إن شحنات "أس 400" ستكتمل بحلول أبريل/نيسان 2020.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم الثلاثاء عن استمرار وصول معدات منظومة "أس 400" الدفاعية الروسية إلى البلاد لليوم الخامس على التوالي.

وذكرت الوزارة -في بيان- أن عملية شحن معدات منظومة "أس 400" ما زالت مستمرة، وأنه في هذا الإطار هبطت الطائرة الـ12 في قاعدة مرتد الجوية بالعاصمة أنقرة.

ويمثل شراء تركيا لأنظمة الدفاع الروسية، التي تقول واشنطن إنها غير متوافقة مع شبكة الدفاع التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، واحدة من سلسلة من القضايا موضع الخلاف بين واشنطن وأنقرة.

وقد تواجه تركيا الاستبعاد من برنامج المقاتلات "أف 35" القادرة على التخفي عن أنظمة الرادار، مما يعني أنها لن تكون جزءا من عملية إنتاجها أو قادرة على شراء المقاتلات التي طلبتها.

وفي هذا الصدد، اعتبر وزير الدفاع الأميركي الجديد مارك آسبر الثلاثاء أن قرار تركيا شراء صواريخ "أس 400" الروسية رغم معارضة الولايات المتحدة هو أمر "سيئ ومخيب للآمال"، من دون أن يوضح كيفية رد الإدارة الأميركية عليه.

وقال آسبر أمام أعضاء مجلس الشيوخ خلال مناقشة تعيينه في منصبه الجديد، إن "حيازة منظومة أس 400 تقوض بشكل أساسي قدرات أف 35 وقدرتنا على الاحتفاظ بالتفوق الجوي فيما بعد".

وصوّت الكونغرس الأميركي على قرارات عدة تطلب من السلطة التنفيذية فرض عقوبات على تركيا إذا لم تعدل عن تسلم الصواريخ الروسية، لكن أي نائب لم يسأل آسبر ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستعلن هذه العقوبات.

في المقابل، كشف وزير الخارجية التركي مولود تجاويش أوغلو الثلاثاء أن سبب معارضة واشنطن لشراء تركيا منظومة "أس 400" ليس تقنيا، بل لأن أنقرة تشتري المنظومة من روسيا.

وتابع "تصريحات الرئيس دونالد ترامب خلال قمة مجموعة العشرين واضحة للعيان، وهناك أصوات معارضة لتصريحات ترامب تصدر من واشنطن بين الحين والآخر، لكن تركيا دولة مستقلة وذات سيادة، وتشتري المنظومة التي تلبي احتياجاتها".

وأشار إلى أن "أس 400" ليست منظومة هجومية، وستكون تحت تحكّم تركيا ولن تشكل خطرا على أنظمة حلف الناتو ومقاتلات "أف 35" الأميركية.

المصدر : وكالات