الجيش الجزائري يعلن إحباط مخطط لاستهداف المتظاهرين

الحراك في الجزائر مستمر منذ منذ 22 فبراير/شباط الماضي للمطالبة بتغيير النظام (الجزيرة)
الحراك في الجزائر مستمر منذ منذ 22 فبراير/شباط الماضي للمطالبة بتغيير النظام (الجزيرة)

أفادت وزارة الدفاع الجزائرية اليوم الأحد بأن الجيش أحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك عبر مناطق عدة في البلاد، وأوقف خمسة أشخاص قال إنهم كانوا يخططون لاستهداف المتظاهرين بعبوات ناسفة.

وأوضحت الوزارة -في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني- أن وحدات الجيش والدرك الوطني (قوة تابعة لوزارة الدفاع) "أوقفت خلال الفترة من 3 إلى 7 يوليو/تموز الجاري 5 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بولاية باتنة (شرق)".

وجاء في البيان أنه "بعد تحقيقات معمقة تبين أن الأمر يتعلق بإرهابيين غير مبحوث عنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية تستهدف المتظاهرين السلميين عبر مناطق مختلفة من الوطن، وذلك باستعمال عبوات متفجرة". ولم تقدم الوزارة تفاصيل أكثر عن انتماء هذه الخلية.

وتشهد الجزائر منذ 22 فبراير/شباط الماضي مسيرات شعبية متواصلة في ولايات عدة أطاحت مطلع أبريل/نيسان الماضي بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وتطالب حاليا برحيل رموز نظامه، واتسمت المظاهرات بالسلمية.

وفي 6 يوليو/تموز الجاري أكد وزير الداخلية صلاح الدين دحمون أن الأمن الوطني أحبط مؤامرات خطيرة كانت تستهدف البلاد، وجنبها الكثير من المشاكل سيتم الكشف عنها لاحقا كما نقلت عنه وسائل إعلام محلية.

المصدر : وكالة الأناضول