محتجز في كوريا.. دعوات إلكترونية لإنقاذ ناشط سياسي قبل ترحيله لمصر

المعارض المصري أحمد صلاح المحتجز في كوريا مهدد بالترحيل (مواقع التواصل)
المعارض المصري أحمد صلاح المحتجز في كوريا مهدد بالترحيل (مواقع التواصل)

عبد الله حامد-القاهرة

أطلق نشطاء مصريون حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولات أخيرة لإنقاذ الناشط السياسي المصري أحمد صلاح الذي تنوي السلطات في كوريا الجنوبية تسليمه إلى القاهرة، بناء على قرار سول الذي اتخذته قبل يومين، وينتظر تنفيذه خلال ساعات.

وعبر وسوم: #انقذوا_احمد_صلاح و#ضد_ترحيل_احمد_صلاح_لمصر، دعا الكثير من النشطاء الحكومة الكورية بالتراجع عن قرارها، كما طالبوا بتشكيل حملة عالمية لإنقاذ المعارض المصري.

وسافر صلاح إلى كوريا الجنوبية في فبراير/شباط 2016، وهناك طلب اللجوء السياسي، إلا أن الحكومة رفضت طلبه، ثم قامت باعتقاله بالمخالفة لاتفاقية جنيف بشأن اللجوء التي وقعت عليها.

وتبين أن منظمة كورية مسيحية مشهورة بالتعصب ضد اللاجئين اقتطعت تسجيلاً مصوراً لصلاح من سياقه، وكان يسخر فيه من المصريين المتحرشين بالفتيات في الخارج، وقدمته للحكومة كدليل على أنه محرض على التحرش ولا يصلح كلاجئ سياسي.

ويكمل صلاح شهره الثامن محبوساً في سجون كوريا الجنوبية، رغم قيام المحامين بتقديم تحليل للفيديو الأصلي السليم بدون مونتاج، وإيضاح بأنه فعلا فيديو ساخر، غير أن إدارة الهجرة رفضت الأخذ بالفيديو بحجة عدم تحميله من الإنترنت.

وصلاح ليس الحالة الأولى وربما لن تكون الأخيرة، في أزمات طالبي اللجوء المصريين لكوريا الجنوبية، حيث استوقفت السلطات من قبل شقيقة الناشط السياسي مينا دانيال الذي دعسته مدرعة عسكرية في منطقة ماسبيرو وسط القاهرة عقب الثورة.

وتشترط كوريا الجنوبية منذ سبتمبر/أيلول الماضي تأشيرة مسبقة لدخولها، بعد زيادة عدد الشبان المصريين الذين طلبوا حق اللجوء بها.

 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة