فوربس: أوروبا طورت نظاما للالتفاف على عقوبات أميركا على إيران

وزير الخارجية الإيراني مع نظراء أوروبيين (الأوروبية-أرشيف)
وزير الخارجية الإيراني مع نظراء أوروبيين (الأوروبية-أرشيف)
 قالت الكاتبة الصحفية فرانسيس كوبولا إن أوروبا وجدت طريقة للالتفاف على العقوبات المفروضة على إيران، موضحة أن حكومات بريطانيا وفرنسا وألمانيا أسست وفعّـلت نظاما سمته نظام إنستكس INSTEX لتمكين الشركات الأوروبية من الاستمرار في التعامل مع إيران من خلال تعاقدات لا يتم فيها استخدام الدولار، ومن دون خرق العقوبات في الوقت نفسه.

وقالت كوبولا -في مقال نشرته مجلة فوربس بعنوان "أوروبا تتحايل على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران"- إن الحكومات الثلاث أعلنت نجاح تنفيذ البرنامج الجديد خلال اجتماع للجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة في 28 يونيو/حزيران الماضي، وترأسه الأمين العام لخدمة العمل الخارجي الأوروبي، وحضره ممثلون عن الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيران.

وأبلغت الدول الثلاث -حسب المقال- المشاركين في الاجتماع أن نظام إنستكس قد أصبح جاهزا للاستخدام ومتاحا لجميع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، وأن المعاملات الأولى عبره قيد التنفيذ.

وأوضح المقال أن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بصدد الانضمام إلى النظام الجديد كمساهمين، وأن هناك مساعي لفتح إنستكس للمشغلين الاقتصاديين من بلدان أخرى خارج الاتحاد الأوروبي.

وكانت واشنطن قد انسحبت من جانب واحد من الاتفاق النووي مع إيران في مايو/أيار 2018 وأعادت فرض العقوبات على قطاع تصدير النفط الإيراني. في حين رفضت الانسحاب من الاتفاق الدولُ الأخرى، بما في ذلك أعضاء الاتحاد الأوروبي معتبرة قرار إعادة فرض العقوبات غير مبرر حيث تلتزم طهران بشروط الاتفاق.

كما هددت الولايات المتحدة الشركات التي تخرق العقوبات التي فرضتها على إيران بعقوبات صارمة.

وأشارت الكاتبة إلى أن واشنطن لم تعلق بعد على الإعلان عن دخول نظام إنستكس حيز التنفيذ، وتوقعت أن تعتبر ذلك التحدي لعقوباتها ضد إيران عملا غير ودي خاصة في ظل التوتر الأخير مع طهران والذي كان آخره إسقاط طائرة مسيرة أميركية.
المصدر : الصحافة الأميركية