الإيزيديات يكافحن للانخراط من جديد بالحياة بعد دحر تنظيم الدولة

في منتصف عام 2014 وقعت آلاف الفتيات الإيزيديات أسيرات في يد تنظيم الدولة الإسلامية، عقب سيطرته على مناطق غرب نينوى بشمال العراق.

وقد عاد معظم الفتيات إلى مناطقهن بعد هزيمة التنظيم، لكنهن على ما يبدو لم يستسلمن لذكريات المآسي التي عشنها، فحاولن النسيان واستئناف حياتهن بالانخراط في عدد من المهن والحِرف.

المجتمع الإيزيدي، يرحب بعودة هؤلاء الفتيات بل يشجع شبابه على الزواج منهن، وهناك من يساعد في تمكينهن من الانخراط مجددا في الحياة الاجتماعية، فبعضهن عُدن إلى مقاعد الدراسة وأخريات بدأن العمل في مراكز تجميل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت نادية مراد في منشور لها على الانترنت: لقد قلت كلاما كثيرا ورأيت عملا قليلا، وما زال 3500 من اليزيديين تحت قيد داعش، وارتكبت جرائم شنيعة ضدهم،

حملت سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة والحاصلة على جائزة نوبل للسلام نادية مراد، حكومتي بغداد وإقليم كردستان مسؤولية الحصار المفروض على الإيزيديين في سنجار منذ أكثر من عام.

Published On 16/11/2018
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة