حماس: واشنطن سلمت عالما فلسطينيا لإسرائيل بعد اعتقاله 11 عاما

الأشقر أمضى 11 عاما في السجون الأميركية (مواقع التواصل)
الأشقر أمضى 11 عاما في السجون الأميركية (مواقع التواصل)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الخميس أن الولايات المتحدة سلمت إسرائيل أمس الأربعاء العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر بعد اعتقاله في سجونها 11 عاما.

وقالت في بيان إن الولايات المتحدة سلمت الأشقر لإسرائيل "في خطوة جديدة تعكس انحياز الإدارة الأميركية الكامل للاحتلال".

وكشفت حماس أنها كانت تجري حوارا مع بعض الدول (لم تذكرها) لاستقبال الأشقر على أراضيها بعد الإفراج عنه من السجون الأميركية، مستنكرة خطوة الإدارة الأميركية، ومحملة إياها المسؤولية الكاملة عن حياة العالم الفلسطيني وحريته.

وفي السياق نفسه، كلف رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية مكاتب العلاقات السياسية في الحركة بإجراء اتصالات مع عدد من الدول لمتابعة قضية الأشقر.

ووصف هنية -بحسب بيان صادر عن مكتبه- تسليم العالم الفلسطيني لإسرائيل بأنه "خطوة مخالفة للأعراف والقوانين الدولية".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2007، أصدر القضاء الأميركي حكما بسجن الأشقر 11 عاما بتهمة الانتماء إلى حماس وتمويلها.

والأشقر حاصل على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة المسيسيبي بالولايات المتحدة، وعمل بروفسورا بالجامعة الإسلامية في قطاع غزة، وبالعديد من الجامعات الأميركية، كان آخرها جامعة هاورد في واشنطن.

وكان قد ترشح لانتخابات الرئاسة الفلسطينية عام 2005 التي فاز فيها الرئيس الحالي محمود عباس.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس عالم الفيزياء الفلسطيني عصام الأشقر الذي يعمل أستاذا بجامعة النجاح في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

برأت محكمة أميركية فلسطينيين اثنين من تهم تمويل حركة حماس, لكنها أدانتهما بتهمة إعاقة العدالة. ويتعلق الأمر بمحمد صالح وهو بقال يعيش بشيكاغو، وعبد الحليم الأشقر الأستاذ السابق بجامعة هوارد. ووصف الدفاع المتهمين بأنهما مقاتلان من أجل الحرية، وشبههما بالآباء المؤسسين في الولايات المتحدة.

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الإدارة الأميركية بأنها تحاول رفع أسهمها الانتخابية واسترضاء اللوبي اليهودي بإصدارها مذكرة التوقيف بحق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق. ونفت الحركة أن يكون المعتقلون في أميركا محمد صلاح وعبد الحليم الأشقر عضوين فيها.

ارتدت الفلسطينية المسلمة رشيدة طليب ثوبها الفلسطيني التقليدي خلال مراسم أدائها القسم الدستوري بالكونغرس الأميركي منتصرة لنفسها وشعبها وللزي الذي طرزته الأمهات بأيديهن، ليشعل بصورته مواقع التواصل الاجتماعي والصحف العالمية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة