واشنطن بوست: هناك أمل للديمقراطية بالسودان والعالم مدعو لتحقيقه

ترى صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن ثمة آمالا تلوح في الأفق نحو تحقيق شكل من أشكال الديمقراطية في السودان، غير أنها تضيف أن المجلس العسكري الانتقالي يستخدم العنف ضد المدنيين المحتجين لمنع تحقيق هذا الآمال.

وتضيف أن أي قدر من المواساة للشعب السوداني لن يكون كافيا بعد المجزرة التي شهدتها البلاد قبل أيام، وذلك عندما أمر المجلس العسكري الانتقالي بفض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وتدعو الصحيفة الغرب إلى الوقوف إلى جانب المحتجين وإجبار المجلس العسكري على التخلي عن القوة وفرض عقوبات على المسؤولين الذين نفذوا هذه المجزرة.











استهداف المستشفيات
وتشير واشنطن بوست إلى أن قوات الأمن السودانية لم تطلق النار على المعتصمين أمام المقر العسكري فحسب، بل إنها استهدفت كذلك أماكن أخرى في المدينة، بما في ذلك المستشفيات التي كان الجرحى يخضعون فيها للعلاج.

وتقول الصحيفة إنه يجب إعلام المجلس العسكري بأن دول العالم لن تعترف بأي قيادة استولت على السلطة تحت تهديد السلاح، وإن عليه أن يعلم أن التمويل الدولي لن يُقدم لبلد ترأسه الجنرالات التي تتبع النهج المدمر الذي سار عليه الرئيس عمر البشير منذ ثلاثة عقود.

كما تدعو الصحيفة إلى فرض عقوبات بحق المسؤولين عن تنفيذ مذبحة الخرطوم، وذلك بدءا من قوات الدعم السريع، المجموعة شبه العسكرية التي يقودها الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي) قائد مليشيات الجنجويد التي أرهبت منطقة دارفور، فضلا عن المقاطعات الأخرى، وذلك من خلال حرق ونهب القرى.

تحطم واستبداد
وتشير الصحيفة إلى أن المفاوضات إزاء إرساء حكم مدني في السودان تحطمت على أيدي هذه القوات شبه العسكرية، التي يحصل قادتها على مساعدات من الحكام المستبدين في كل من السعودية والإمارات ومصر، وتدعو إلى ضرورة عدم تكرار نموذج الجنرالات الدكتاتوريين والملوك المستبدين من جديد في السودان.

واستنكرت الصحيفة صمت الرئيس الأميركي دونالد ترامب إزاء ما يحصل في السودان، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج أصدرت بيانا مشتركا تُدين فيه المذبحة وتحث على ضرورة الانتقال إلى حكم مدني في البلاد.

وذكرت أن مستشار الأمن القومي جون بولتون أطلق تغريدة مفادها أن إطلاق النار غير المبرر كان أمرا "شائنا".

وتستدرك الصحيفة بأن هذه الدول لم تتطرق إلى إمكانية فرض عقوبات ضد المجلس العسكري في حال تشبثه بالسلطة، مضيفة أنه رغم إظهار المتظاهرين قدرة على الصمود، فإنهم لن يتمكنوا من النجاح بمفردهم.

واختتمت بأنه لا ينبغي أن يطفئ العالم آمال السودانيين في الديمقراطية بسبب تهاون وعدم مبالاة بعض الدول.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست