فض اعتصام الخرطوم.. أعداد القتلى في ازدياد وقوى التغيير ترفض حوار العسكر

فض اعتصام الخرطوم.. أعداد القتلى في ازدياد وقوى التغيير ترفض حوار العسكر

تجمع المهنيين السودانيين دعا إلى العصيان المدني الشامل (الأناضول)
تجمع المهنيين السودانيين دعا إلى العصيان المدني الشامل (الأناضول)

ردود الأفعال
وفي سياق ردود الأفعال، قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي إن مجلس السلم والأمن الأفريقي سيعقد الخميس جلسة طارئة مغلقة لتقييم الأوضاع في السودان، كما سيستمع إلى إحاطة من مبعوث الاتحاد الأفريقي الخاص إلى السودان محمد الحسن ولد لبات.

وأضاف موسى فكي أنه بحث مع تيبور ناجي مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية الملف السوداني، الذي أعرب عن تأييده لموقف الاتحاد الأفريقي بشأن السودان.

وقال المسؤول الأميركي إنه لا يمكن التوصل إلى حل من جانب واحد، وإنه من الضروري أن يتحدث المجتمع الدولي بصوت واحد، وإقناع الأطراف في السودان باستئناف المحادثات للوصول إلى حكومة انتقالية.

من جهتها، أعربت منظمة التنمية الإقليمية الأفريقية (الإيغاد) عن قلقها من تصاعد الأوضاع في السودان والذي تسبب في سقوط ضحايا.

وقالت المنظمة -في بيان- إنها تؤكد متابعتها للأوضاع في السودان والمشاركة في وضع حلول للأزمة، بالتنسيق مع الاتحاد الأفريقي، مع تأكيد تضامن المنظمة مع السودان وشعبه للتغلب على التحديات الحالية.

ودعا بيان منظمة الإيغاد المعنيين في السودان إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتخفيف التوتر المتزايد، داعيا كافة الأطراف إلى العودة لطاولة المفاوضات. وأكد البيان الحاجة إلى الحفاظ على السلام والاستقرار في السودان.

واشنطن وبرلين
وعلى صعيد متصل، قالت الخارجية الأميركية إن وكيل الوزارة للشؤون السياسية ديفد هيل بحث هاتفيا مع الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي التطورات في السودان.

وأوضحت الخارجية -في بيان- أن الاتصال تناول ما وصفها بالحملة الوحشية التي شنها المجلس العسكري الانتقالي على المتظاهرين السلميين.

ونقل البيان عن هيل تأكيده لخالد بن سلمان أهمية تسليم السلطة في السودان إلى حكومة بقيادة مدنية، وفقا لإرادة الشعب.

من جهتها قالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة تتابع ببالغ القلق والاهتمام تطورات الأحداث في السودان.

وأكدت أهمية استئناف الحوار بين القوى السودانية المختلفة، لتحقيق آمال وتطلعات الشعب السوداني.

وفي ألمانيا، حملت النائبة البرلمانية كريستين بوشولتز الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي المسؤولية عنما وصفتها بـ"المذابح" التي ارتكبها المجلس العسكري الانتقالي في السودان أثناء فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم.

وقالت بوشولتز إن برلين وبروكسل دأبتا على محاربة نظام الرئيس المعزول عمر البشير علنا إلا أنهما متورطتان في دعمه والتعاون معه سرا.

وأضافت أنها ستضغط لوقف التعاون مع المجلس العسكري الانتقالي ومن يدعمه، وفي مقدمتهم الرياض التي وصفتها بأنها عادة ما تدعم "المجرمين".

المصدر : الجزيرة + وكالات