عامان على حصار قطر.. كيف كان دور واشنطن؟

عامان مرا على حصار قطر (غيتي)
عامان مرا على حصار قطر (غيتي)

 

محمد المنشاوي-واشنطن

من واشنطن، وقبل أكثر من عامين، بدأت أولى خطوات التمهيد لأزمة حصار قطر حين عقدت مؤسسة "الدفاع عن الديمقراطيات" مشاركة مع معهد هدسون مؤتمرا تحريضيا، أشرف عليه وموله يوسف العتيبة السفير الإماراتي بالعاصمة الأميركية.

وكان المؤتمر حول علاقة دولة قطر بجماعة الإخوان المسلمين، الذي يعتبره البعض الإشارة الرسمية لبدء الأزمة الخليجية.

وبعد ساعات من انتهاء المؤتمر، تمكن قراصنة من اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية وبث أخبار مغلوطة، وهو ما استخدم ذريعة لبدء إجراءات حصار قطر، وقطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات معها.

ارتباك واشنطن
كان لتناقض مواقف أركان الإدارة الأميركية، خاصة خلال الساعات والأيام الأولى، أثره في زيادة تعقيد الأزمة، وبدا واضحا أن محددات موقف واشنطن تتلخص في نقطتين أساسيتين، بحسب ما ذكره مسؤول سابق بالخارجية الأميركية للجزيرة نت.

وقال المسؤول إن النقطة الأولى تتمثل في عدم اتخاذ أي خطوات عسكرية أو استخدام القوة من أطراف الأزمة، والثانية تتمثل في عدم تأثير أي من إجراءات الحصار وغلق المجال الجوي على حرية حركة الطائرات العسكرية الأميركية في قاعدة العديد الأميركية في قطر سواء في عملياتها المتجهة نحو سوريا أو العراق أو أفغانستان، مما جعل الرسالة الأميركية بادية بكل وضوح وصرامة لكل أطراف الأزمة.

وعلى الرغم من تبني الرئيس دونالد ترامب الموقف السعودي الإماراتي فترة قصيرة -من خلال تغريداته بعد العودة من مؤتمر الرياض والتي قال في إحداها "أثناء زيارتي للشرق الأوسط أكدت أنه لا يمكن تجاهل قضية تمويل الأيديولوجيات الراديكالية. بعض القادة أشاروا إلى قطر"- يعتقد المسؤول الأميركي أن "ترامب نفسه كان لاعبا مهما في خلق وتأجيج ومباركة هذه التوترات، إما نتيجة لجهله الكبير بعلاقات بلاده بدول الخليج وتعقيداتها، أو نتيجة استغلاله من زعيمين خليجيين يثق فيهما، أو للسببين السابقين معا".

ترامب تبنى الموقف السعودي الإماراتي فترة قصيرة (رويترز)

موقف متغير
غير أن واشنطن وازنت موقفها من خلال موقف وزارتي الخارجية والدفاع، وتأكيدهما على إستراتيجية وأهمية العلاقات بين قطر والولايات المتحدة. 

وتبع ذلك افتضاح أمر جهات حكومية إماراتية وتورطها في عملية قرصنة وكالة الأنباء القطرية، حيث سرب مسؤولون بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لصحيفة واشنطن بوست تفاصيل اجتماع مسؤولين كبار بالحكومة الإماراتية في أبو ظبي لمناقشة خطة قرصنة وكالة الأنباء القطرية في 23 مايو/أيار 2017 أي قبل يوم واحد من حادث القرصنة.

ثم تبنت إدارة ترامب موقفا محايدا من أطراف الأزمة، والتقى كبار المسؤولين الأميركيين نظراءهم من دول الأزمة سواء في واشنطن أو الرياض أو أبو ظبي أو الدوحة.

ولا تتوقف واشنطن عن المطالبة بضرورة إنهاء الحصار وضرورة لجوء أطراف النزاع لمائدة المفاوضات. وتم تعيين الجنرال المتقاعد أنتوني زيني مبعوثا من الخارجية لحل النزاع، نظرا لعلاقاته الواسعة بالعواصم الثلاث، إلا أنه يأس من حل النزاع، واضطر لتقديم استقالته بداية عام 2019.

وترتبط واشنطن بعلاقات متنوعة مع العواصم الخليجية كل على حدة، إلا أنها تتشابه من حيث طبيعتها وإن اختلفت في درجاتها.

ويعتقد المسؤول الأميركي السابق أن "واشنطن تنظر لدول مجلس التعاون الخليجي الست كوحدة واحدة في تخطيط إستراتيجياتها بالمنطقة".

أمن الخليج
والجدير بالذكر أن مفهوم "أمن الخليج" ظهر واستخدم في واشنطن على نطاق واسع عقب نجاح الثورة الإسلامية في إيران وما مثلته من مخاطر على الخليج، وهو ما أعقبه تأسيس مجلس التعاون الخليجي بتشجيع أميركي أوائل ثمانينيات القرن الماضي.

واستطاعت واشنطن بناء منظومة عسكرية للأمن الخليجي عمادها وجود عسكري كثيف ومباشر في دوله العربية.

وترصد دراسة لوحدة أبحاث الكونغرس وجود 35 ألف عسكري أميركي يتوزعون على دول المجلس الست. وتقوم واشنطن بالدور الأكبر في تسليح الجيوش الخليجية وتدريب جيوشها في مناورات مشتركة تجمعها بدول المجلس مجتمعة، إضافة للمناورات الثنائية التي تجمع واشنطن بكل دولة على حدة.

ولهذه الأسباب "يصعب أن تأخذ واشنطن ومؤسساتها التقليدية مواقف غير حيادية حال أي نزاعات أو خلافات تقع بين الدول الخليجية الحليفة" كما ذكر المسؤول الأميركي.

وخلال زيارة ترامب للرياض في مايو /أيار 2017 قبل اندلاع الأزمة بأيام، وقّعت واشنطن مع دول المجلس مذكرة تفاهم بصفتهم الجمعية كدول مجلس التعاون الخليجي (لم يخرج نصها للعلن) حول آليات وسُبل مواجهة تمويل التنظيمات الإرهابية.

حصار قطر أثر على العلاقة بين دول مجلس التعاون الخليجي (الجزيرة)

العلاقات العسكرية
لا تتوقف دول مجلس التعاون الخليجي عن شراء أسلحة أميركية. ومنذ عام 2009 -وطبقا لبيانات وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة للبنتاغون- فقد حصلت السعودية على أسلحة قيمتها 115 مليار دولار، في حين حصلت بقية دول المجلس على ما قيمته 84 مليار دولار من أسلحة مشابهة.

ومن الصعب على واشنطن رؤية دولة حليفة تستخدم مقاتلة أميركية ضد جيش دولة حليفة أخرى تستخدم نفس نوع الطائرات.

ويقول المسؤول السابق "لا تسمح واشنطن لدولة حليفة تستخدم طائرات أف 16 أن تدخل في مواجهة عسكرية مع دولة حليفة أخرى تستخدم نفس الطائرات الأميركية".

ويرتبط بذلك تهديدات وجهتها الولايات المتحدة لدول المجلس وتتعلق بمناوراتها العسكرية السنوية المعروفة باسم حسم العقبان، حيث حذرت من استبعاد أي دولة من المشاركة على الرغم من استمرار فرض حصار على قطر وقطع العلاقات معها.

ودفع التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران خلال الأسابيع الأخيرة دول المجلس لتسيير دوريات أمنية مشتركة في الخليج العربي، وذلك بالتنسيق مع البحرية الأميركية كما أشار بيان صدر عن قيادة الأسطول الخامس.

حلحلة الأزمة
"يئست واشنطن من إمكانية حلحلة أزمة قطر، أو أنها ربما تستفيد منها ولا تريد حلها" هكذا رد المسؤول الأميركي السابق على سؤال الجزيرة نت عن قدرة واشنطن على وضع نهاية لأزمة حوار قطر.

من جهة أخرى استثمرت دول الأزمة ملايين الدولارات خلال العامين الماضيين من خلال تعاقدات مع كبريات شركات العلاقات العالمة واللوبيات المنتشرة بواشنطن لدعم موقفها من الأزمة بين الدوائر الأميركية النافذة.

وبعد عامين كاملين لا يبدو أن هناك أي ضوء في نفق أزمة حصار قطر والتي لم تعد ضمن أولويات إدارة ترامب في المنطقة، على الرغم من استمرار أركان الإدارة من المناداة بضرورة توحد الصف الخليجي لمواجهة التحديات المشتركة.

المصدر : الجزيرة