اتهم بترويج مواد إباحية للأطفال.. ترحيل مستشار بن زايد لمحكمة بفرجينيا

أمرت محكمة فدرالية في ولاية نيويورك الأميركية بترحيل رجل الأعمال اللبناني جورج نادر مستشار ولي عهد أبو ظبي إلى محكمة فدرالية بولاية فرجينا على خلفية تهم تتعلق بحيازة ونقل مواد إباحية للأطفال.

وأفاد مراسل الجزيرة في نيويورك بأن المحكمة الفدرالية حذرت نادر من محاولة الهروب من الولايات المتحدة بحجة وضعه الصحي.

وكان محامي جورج نادر يسعى لتامين بقائه في إقامة خاصة أو مستشفى في فيرجينيا بسبب وضعه الصحي لحين عرضه على المحكمة.

وقال المحامي إن موكله يقيم في أبو ظبي، وإنه قدم إلى نيويورك من دبي بهدف العلاج بعد تعرضه لمضاعفات نتيجة عملية جراحية في القلب أجريت له في ألمانيا.

وكانت السلطات الأميركية اعتقلت الاثنين مستشار ولي عهد أبو ظبي في مطار جون كينيدي الدولي في نيويورك، ومثُل لاحقا أمام القضاء حيث وجهت له تهمة حيازة وترويج مواد إباحية للأطفال.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أنها اطلعت على وثائق رسمية تفيد بأن محكمة في ولاية فرجينيا وجهت إلى نادر حيازة أشرطة جنسية للأطفال.

وقالت مصادر إن المحققين عثروا على أفلام إباحية وأشرطة جنسية لأطفال في هاتف رجل الأعمال الأميركي ذي الأصول اللبنانية.

سوابق
ولدى نادر سوابق عدلية تتعلق بالتهم ذاتها، إذ أدين قبل 28 عاما بنقله مواد إباحية للأطفال، وتم تخفيف عقوبته بعد تدخل شخصيات بارزة أمام المحكمة لصالحه بذريعة أنه لعب دورا مهما في إطلاق سراح رهائن أميركيين كانوا محتجزين بلبنان.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك ناصر الحسيني إن عقوبة التهمة الموجهة إلى نادر تتراوح بين السجن 15 و40 عاما، وفقا للقانون الأميركي.

يذكر أن نادر رجل أعمال أميركي من أصل لبناني، وارتبط اسمه في الفترة الأخيرة بولي عهد أبو ظبي محمد زايد، وكان شاهدا رئيسيا في تحقيقات روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية 2016 لصالح الرئيس دونالد ترامب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سلط برنامج “للقصة بقية” الضوء على شخصية رجل الأعمال الأميركي جورج نادر، وعلاقاته المتشابكة والاتهامات الموجهة له بعقد لقاء بين مسؤولين روس وأعضاء في حملة ترامب الانتخابية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة