أثار عاصفة سياسية.. اشتباك في جبل لبنان يودي باثنين من مرافقي وزير

صورة تداولها لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي وقالوا إنها تظهر إحدى سيارات موكب الوزير صالح الغريب بعد الاشتباك
صورة تداولها لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي وقالوا إنها تظهر إحدى سيارات موكب الوزير صالح الغريب بعد الاشتباك

أفاد مراسل الجزيرة بوقوع اشتباك في إحدى مناطق جبل لبنان بين مرافقي وزير شؤون النازحين اللبناني صالح الغريب وحشد من مناصري الحزب التقدمي الاشتراكي، مما أسفر عن مقتل اثنين من مرافقي الوزير.

وعلى إثر تلك الأحداث دعا الرئيس اللبناني ميشال عون المجلس الأعلى للدفاع إلى الانعقاد للبحث في ملابسات ما جرى.

وكان حشد المناصرين للحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه وليد جنبلاط، يعترضون على زيارة وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إلى منطقة الشحار الغربي قرب مدينة عالية بجبل لبنان حين اندلع الاشتباك. وأفاد مراسل الجزيرة بوقوع جرحى بين الحشد.

من جهته، قال الوزير صالح الغريب إن موكبه تعرض لإطلاق نار فيما وصفها بمحاولة اغتيال واضحة، وأكد في مقابلة مع تلفزيون محلي أن شخصين قتلا في إطلاق النار.

ويعد الغريب مقربا من الزعيم الدرزي المؤيد للنظام السوري طلال أرسلان. وقال أرسلان إنه سيعقد مؤتمرا صحفيا للتحدث عما حصل، محملا الحزب التقدمي الاشتراكي مسؤولية ما جرى.

من جهته، طالب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بالتحقيق في الحادثة. وتعد المنطقة التي وقع بها الاشتباك موالية لجنبلاط، الزعيم الدرزي المناهض لدمشق، وقد نفى حزبه أي صلة له بالحادث.

من جانب آخر، قال المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة اللبنانية إن رئيس الوزراء سعد الحريري أجرى سلسلة اتصالات شملت وزير الخارجية جبران باسيل والمسؤولين في قيادتي الحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الديمقراطي تركزت على ضرورة تطويق الإشكال.

المصدر : الجزيرة + وكالات