سكان مستوطنات غلاف غزة يعتزمون تقديم شكوى أممية ضد حماس

من مسيرات العودة وكسر الحصار التي ينفذها الفلسطينيون كل جمعة على الحدود شرق غزة (الأناضول)
من مسيرات العودة وكسر الحصار التي ينفذها الفلسطينيون كل جمعة على الحدود شرق غزة (الأناضول)

ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن مجموعة من سكان مستوطنات غزة يعتزمون تقديم شكوى ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، على إثر إطلاقها بالونات وعبوات حارقة تجاه مستوطناتهم.

وكتبت الصحيفة أن هذا التخطيط يأتي على خلفية "العبوات المتفجرة" التي تم إطلاقها إلى مناطق غلاف غزة خلال مسيرات العودة وكسر الحصار في الأسابيع الأخيرة.

وقالت إن رؤساء المجالس المحلية يدرسون إمكانية اللجوء إلى الأمم المتحدة والاحتجاج على ما وصفوها انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها حماس.

وإلى جانب هذا المسعى، تستعد مجموعات عديدة من السكان في المنطقة لسلسلة من المظاهرات احتجاجا على عدم تقديم الحكومة الإسرائيلية دعما لهم.

وظهرت البادرة الأولى لحركة الاحتجاج في إقامة مجموعة على موقع فيسبوك تحمل اسم "الوحدة مع الجنوب".

ونشرت فيها إحدى الناشطات مقطع فيديو احتجاجيا سرعان ما انتشر على الشبكة، وتشرح فيه "الوضع البائس في غلاف غزة، وضعف الحكومة".

وتقول الصحيفة إنه كان من الممكن في نهاية الأسبوع الماضي سماع بعض سكان الغلاف وهم يعبرون عن رغبتهم في مغادرة المنطقة، واتهموا الحكومة بالتخلي عنهم.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية