كاتب أميركي: واشنطن وطهران تسيران نحو الحرب

ترامب: أي هجوم من إيران على أي شيء أميركي سيُقابل بقوة كبيرة وكاسحة (رويترز)
ترامب: أي هجوم من إيران على أي شيء أميركي سيُقابل بقوة كبيرة وكاسحة (رويترز)

يقول الكاتب أفشون أوستوفار في مجلة "فورين أفيرز" الأميركية إن الولايات المتحدة وإيران تسيران نحو الحرب، ويتساءل: هل يمكن للطرفين أن يتوصلا إلى اتفاق قبل فوات الأوان واشتعال الحرب بينهما؟

ويرى أوستوفار -وهو أستاذ مساعد بكلية الدراسات العليا البحرية في الولايات المتحدة- أنه مع مرور كل يوم، يجر كلا البلدين الآخر إلى عمق الصراع.

ويضيف أن إيران وأميركا لم تبدآ الحرب بعد، غير أن احتمال حدوث نزاع مسلح بينهما يزداد مع كل استفزاز إضافي، سواء أكان هجوما على ناقلة نفط أو جولة أخرى من العقوبات.

ويرى الكاتب أن البلدين يعتبران ملامين في أي إستراتيجية لأي منهما في هذا السياق، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تتبع سياسة "الضغط الأقصى" المبنية على العقوبات الاقتصادية الخانقة ضد إيران وحظر صادراتها من النفط والغاز، بينما تتبع طهران سياسة مقاومة قصوى تصاعدت لتصل إلى شنها هجمات على خطوط الشحن -وفقا للمقال- وإسقاطها طائرة أميركية مسيرة في خليج عُمان.

لا تراجع
ويقول الكاتب إن إيران رفضت كل الفرص المتاحة لإجراء محادثات لوقف التصعيد مع الولايات المتحدة، مضيفا أنه مع عدم رغبة البلدين في التراجع، فإن الأوضاع تتدهور وتسير نحو الحرب، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين تتدهور إلى درجة لافتة للنظر.

ويضيف أنه يبدو أن العقوبات هي الأداة الوحيدة التي تشعر الإدارة الأميركية من خلالها بالارتياح، مشيرا إلى أن الخطاب بين الطرفين وصل الأسبوع الماضي إلى مستوى التهكم، وأن الرئيس الإيراني حسن روحاني صرح بأن مسؤولي البيت الأبيض يعانون من إعاقة عقلية.

ويرى أن الرئيس ترامب في المقابل صعّد لهجته عبر تغريدة على حسابه الرسمي قائلا إن أي هجوم من جانب إيران على أي شيء أميركي سيُقابل بقوة كبيرة وكاسحة.

المصدر : فورين أفيرز,الجزيرة