سقطرى تدعم الشرعية وتنتفض ضد التشكيلات المسلحة

المتظاهرون في حديبو مركز محافظة سقطرى أكدوا على دعمهم شرعية الرئيس هادي (الجزيرة)
المتظاهرون في حديبو مركز محافظة سقطرى أكدوا على دعمهم شرعية الرئيس هادي (الجزيرة)

جدد أهالي محافظة سقطرى اليمنية تأييدهم للحكومة الشرعية ومؤسساتها الرسمية والعسكرية والأمنية، ورفضهم وإدانتهم أي تشكيلات مسلحة خارج إطار الدولة.

واستنكر الأهالي في مظاهرة شهدتها مدينة حديبو المركز الإداري لأرخبيل سقطرى الدعوات والشعارات الرامية إلى تمزيق المجتمع السقطري، وبث الفرقة والشقاق بين أبنائه حسب قولهم، مؤكدين أنها دعوات مغرضة وسلوك دخيل على عاداتهم وتقاليدهم.

وجدد محافظ سقطرى رمزي محروس في كلمة أمام المشاركين موقف أبناء الجزيرة المؤيد للشرعية ومؤسساتها والرافض لأي تشكيلات عسكرية وأمنية غير رسمية.

وشهدت سقطرى في مايو/أيار 2018 توترا غير مسبوق إثر إرسال أبو ظبي قوة عسكرية إليها بالتزامن مع وجود رئيس الحكومة اليمني حينها أحمد عبيد بن دغر وعدد من الوزراء.

وعقب رفض الحكومة تلك الخطوة وتمسكها بضرورة انسحاب القوات الإماراتية، تدخلت وساطة سعودية قضت برحيل تلك القوات من الجزيرة البعيدة عن الصراع المسلح الدائر في اليمن.

أهالي سقطرى جددوا رفضهم وإدانتهم أي تشكيلات مسلحة خارج إطار الدولة (الجزيرة)

توتر في شبوة
يأتي ذلك في وقت هددت فيه قوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا بأنها لن تتحمل المزيد من الخروق الأمنية للقوات الحكومية في مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وأوضحت هذه القوات في بيان عدم إحراز أي تقدم في تنفيذ اتفاق لجنة الوساطة بعد مضي عشرة أيام، والذي جاء على خلفية المواجهات بين النخبة وقوات حكومية في المدينة، متهمة السلطة المحلية واللجنة الأمنية بالتعنت والمماطلة في تنفيذ الاتفاق.

وكان مصدر في لجنة الوساطة بين القوات الحكومية وقوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا قال إن اللجنة رصدت حشودا من قوات النخبة قادمة من معسكر عزان في شبوة تمركزت بالمدخل الشرقي للمدينة.

وأكد المصدر أن تحركات قوات النخبة تعد خرقا صريحا للاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف، وما زالت لجنة الوساطة تعمل من أجل تنفيذه على الأرض بالتواصل مع الأطراف المعنية.

المصدر : الجزيرة