وصف قصف إدلب بالجهنمي.. رسالة ترامب للنظام السوري وحلفائه

تصريحات ترامب جاءت قبل مغادرته واشنطن إلى لندن في زيارة دولة تستغرق ثلاثة أيام (رويترز)
تصريحات ترامب جاءت قبل مغادرته واشنطن إلى لندن في زيارة دولة تستغرق ثلاثة أيام (رويترز)

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب كلا من دمشق وموسكو، وبدرجة أقلّ طهران، بوقف "القصف الجهنّمي" على إدلب، معربا عن أسفه لأن الكثير من المدنيين يروحون ضحية "هذه المذبحة".

وقال ترامب في تغريدة قبيل مغادرته واشنطن إلى لندن أمس الأحد "نسمع أن روسيا وسوريا، وبدرجة أقل إيران، تشنّ قصفا جهنميا على محافظة إدلب في سوريا، وتقتل من دون تمييز العديد من المدنيين الأبرياء. العالم يراقب هذه المذبحة. ما هو الهدف منها؟ ما الذي ستحصلون عليه منها؟ توقفوا!".

وأتت تغريدة ترامب بعيد تنديد منظمات سورية غير حكومية الجمعة الماضي بعدم تحريك العالم ساكنًا إزاء التصعيد العسكري الحاصل في محافظة إدلب حيث تحصل "أكبر" موجة من النزوح منذ بدء النزاع في سوريا.

دفع القصف بأكثر من 300 ألف شخص للفرار من ديارهم (الأناضول)

غارات وضحايا
ومنذ أواخر أبريل/نيسان الماضي، تشهد محافظة إدلب وبعض الأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية غارات مكثفة ينفّذها النظام وحليفته روسيا، وكذلك اشتباكات دامية بين مسلحي المعارضة والقوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

وخلال مؤتمر صحفي في إسطنبول سلّط ممثلون عن هذه المنظمات الضوء على الصعوبات الإنسانية المتفاقمة في المحافظة الواقعة في شمالي غربي سوريا، قائلين إنه بالإضافة إلى عشرات القتلى المدنيين، دفع القصف بأكثر من 300 ألف شخص للفرار من ديارهم إلى الحدود التركية وأن "أكثر من 200 ألف منهم يعيشون في بساتين الزيتون" لعدم وجود أماكن في مخيمات اللاجئين.

وبعد تأكيدهم أن موجة النازحين الحالية في إدلب هي "الأكبر" منذ بدء النزاع عام 2011، حضّت المنظمات الحقوقية السورية وكالات الأمم المتحدة والدول المانحة على "التدخل فورا" للتعامل مع الأزمة الإنسانية الناجمة عن القصف.

المصدر : وكالات