في ليلة العيد.. يمنيون عالقون في المطارات بعد إلغاء التحالف رحلاتهم

نحو 750 مسافرا يمنيا عالقون في المطارات ليلة العيد (الجزيرة)
نحو 750 مسافرا يمنيا عالقون في المطارات ليلة العيد (الجزيرة)

الجزيرة نت-صنعاء

ضاعف تدخل التحالف العسكري السعودي الإماراتي في اليمن للعام الخامس معاناة اليمنيين وجعل حياتهم أسوأ، فمظاهر المعاناة والشقاء تغلف تفاصيل يومياتهم، ولم يكن أكثر المتشائمين منهم يظن أنه في ليلة العيد سيكون عالقا في أحد المطارات.

ويجد وسيم أحمد -وهو موظف مبيعات في شركة سفر- معاناة دائمة وهو يحاول أن يبرر لعملائه بأنه لا يملك أي حيلة جراء إلغاء التحالف رحلاتهم الجوية خلال اليومين الماضيين، ويقول "التحالف يلغي الرحلات دون أي إنذار سابق".

وفي آخر شهر ألغى التحالف ثلاث رحلات لشركة بلقيس الخاصة وست رحلات لشركة الخطوط الجوية اليمنية الحكومية، من بينها ثلاث رحلات ليومي الأحد والسبت.

شروط التحالف تزيد معاناة اليمنيين المسافرين (الجزيرة)

سفر مضاعف
في الساعة العاشرة مساء من يوم الخميس الماضي وصل محمد الحطامي مع زوجته ووالدته وأطفاله الثلاثة إلى عدن، وكان العرق يتصبب من جبينه بعد أن بذل مجهودا كبيرا للملمة أغراضه مع أسرته.

كان من المقرر أن يسافر محمد عبر مطار المدينة بعد يومين إلى مدينة جدة السعودية، لكن شركة الخطوط اليمنية أخبرتهم أن رحلتهم تأجلت بعد إلغائها من التحالف، وبدا الحطامي فاقدا للحيلة، آملا أن يحدث عكس ذلك.

ويقول الحطامي للجزيرة نت "أنا قادم من مدينة الحديدة غربي البلاد واضطررت للسفر إلى صنعاء ومن هناك سافرت إلى عدن جنوبا، ثلاثة أيام من السفر بسبب الحرب التي أغلقت الطرقات، والآن يخبروننا بكل برود أن الرحلة ألغيت".

ويضيف "حولوا الرحلات إلى سيئون، والآن يريدوننا أن نقطع 800 كلم للوصول إلى هناك".

وتمثل الطائرات الخمس العاملة في اليمن عبر مطاري عدن وسيئون جنوبي البلاد المنفذ الجوي لأكثر من ثلاثين مليون يمني، غير أن التحالف يضع يده على حركتها.

وبينما كان المسافر عبد الواحد مسعد يحاول أن يبحث عن سبب لإلغاء الرحلة كان والده الطاعن في السن يرفض السفر عبر الرحلة المتوجهة من جدة إلى سيئون، ثم الانتقال إلى عدن، غير أن الابن حاول أن يقنعه بضرورة السفر، فلا توجد أي فرصة أخرى.

عالقون في ليلة العيد
ويستمر التحالف في إغلاق مطار صنعاء الدولي و10 مطارات أخرى أمام المسافرين، ويسمح بالسفر فقط عبر مطاري عدن وسيئون، الأمر الذي سبب ضغوطا على شركات السفر، خصوصا مع حلول عيد الفطر.

وقال معتصم العديني -وهو مدير للمكتب الإقليمي لطيران اليمنية- للجزيرة نت إن إلغاء التحالف رحلتي عدن وجدة يوم السبت ورحلة القاهرة يوم الأحد جعل نحو 750 مسافرا يمنيا عالقون في المطارات ليلة العيد.

وأشار إلى أن نحو 250 مسافرا كانوا عالقين في مطار عمّان الأسبوع الماضي، لكن الخطوط اليمنية تغلبت على المشكلة وأحضرت طائرة نقلت الركاب إلى مطار سيئون بدلا عن مدينة عدن.

إلغاء الرحلات
وبشأن سبب إلغاء التحالف الرحلات الجوية، قال العديني إن القرار يتخذ من قبل التحالف دون أسباب.

لكن مصدرا آخر في الخطوط اليمنية -فضل عدم الكشف عن هويته- قال للجزيرة نت إن إلغاء التحالف الرحلات غالبا ما يكون قرارا تعسفيا خاضعا لمزاج ضباط فيه، وإن غرفة الإجلاء التابعة للتحالف ترفض إبداء الأسباب.

ويضيف "نبعث رسائل للتحالف نفيده في كل مرة بأن إلغاء الرحلات يسبب معاناة للمسافرين، ومن بينهم حالات إنسانية ومرضى بحالات حرجة، لكننا لا نتلقى أي رد".

وأكد أن إلغاء الرحلات يسبب فوضى، فتضطر الشركة إلى تأجيل رحلات المسافرين في الرحلة المقبلة، في الوقت الذي لا تجد الشركة هامشا لزيادة الرحلات، في ظل حصر التحالف تسيير خمس رحلات إلى اليمن في اليوم الواحد، معظمها لطائرات المنظمات الأممية.

 مسافرون يمنيون اضطروا لافتراش الأرض في مطار القاهرة بعد إلغاء التحالف رحلتهم (مواقع التواصل)

شروط للتحالف
وقال وزير النقل اليمني صالح الجبواني إن حكومته طالبت التحالف السعودي الإماراتي بزيادة عدد الرحلات الجوية، إلا أن التحالف وضع شروطا عدة لزيادة عدد الرحلات إلى ثمانٍ يوميا.

وأوضح الجبواني في تصريح للجزيرة نت أن وزارته بعثت إلى التحالف رسالة تفيد بأن جميع الشروط ستنفذ "لكن خلال أسبوع أوقفوا بعض الرحلات لمصلحة طيران المنظمات الدولية، في إشارة إلى رفض التحالف زيادة الرحلات".

ورفض الجبواني توضيح الشروط التي وضعها التحالف، واكتفى بالقول إنها لا تزال قيد التداول.

وأضفى الوضع الجديد على سفر اليمنيين مشقة كبيرة، إذ إن المسافرين من اليمن إلى بلدان أخرى عبر مطارات عمّان والقاهرة والخرطوم يضعون قلوبهم على أيديهم حتى لا تفوتهم الطائرة الأخرى.

لكن بسام العفيف -وهو مسافر قادم من الولايات المتحدة- حزم أمتعته من مطار القاهرة وسافر إلى سلطنة عمان بعد أن حصل على تأشيرة عبور، ومن هناك قطع بسيارة استأجرها بسبعمئة دولار الطريق من الحدود العمانية إلى صنعاء، ويقول "السفر محنة عظيمة، وأنت تضع مصيرك في يد التحالف".

المصدر : الجزيرة