دم سفكه الأشقاء.. مقتل أطفال ووالدهم في قصف منزل بتعز

التحالف السعودي الإماراتي دأب على قصف المنازل والمنشآت المدنية في اليمن (الأناضول)
التحالف السعودي الإماراتي دأب على قصف المنازل والمنشآت المدنية في اليمن (الأناضول)

قتل ثمانية مدنيين يمنيين من أسرة واحدة في غارة شنها التحالف السعودي الإماراتي أمس الجمعة على منزل بمحافظة تعز جنوب العاصمة صنعاء.

وأعلنت مصادر محلية أن بين القتلى خمسة أطفال، وأوضحت أن الغارة استهدفت منزل عبد القوي الكندي وهو مقاول بِناء في منطقة ورزان، مما أدى إلى مقتله وسبعةٍ من أفراد أسرته.

في سياق متصل، قالت مصادر عسكرية وطبية إن اثني عشر من أفراد الجيش الوطني وثمانية حوثيين قتلوا في مواجهات عنيفة اندلعت في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع جنوبي البلاد.

وأفاد بيان للجيش بأن قواته "تمكنت من تحرير مواقع ومساحات كبيرة في مديرية قعطبة، شمالي المحافظة، بعد معارك عنيفة مع مليشيا الحوثي".
 
وأكد البيان أن المعارك أسفرت عن سقوط "قتلى وجرحى في صفوف مليشيا الحوثيين، فضلا عن خسائر في الآليات العسكرية".

من جانبه، اتهم أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أطراف النزاع في اليمن بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد الأطفال، والاستخفاف الصارخ بالتزاماتها بموجب القانون الدولي.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك. وأوضح أن تعليقات غوتيرش وردت في تقريره المتعلق بـ "الأطفال والنزاع المسلح في اليمن".

وللعام الخامس، يعيش اليمن حربا مدمرة بين القوات الموالية للحكومة ومقاتلي جماعة الحوثي التي تسيطر على صنعاء ومحافظات أخرى منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وألجأت الحرب ثلاثة أرباع السكان إلى الحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة، ودفعت بالبلاد إلى حافة المجاعة، في حين اعتبرت الأمم المتحدة أن الأزمة التي يواجهها البلد العربي هي الأسوأ في العالم.

ومن المقرر أن يصدر التقرير الأممي بشكل رسمي الشهر المقبل، ويعرض أرقاما مروعة تشمل ما مجموعه 11 ألفا و779 انتهاكا جسيما ارتكبت ضد الأطفال من قِبل جميع أطراف النزاع في اليمن، على النحو الذي تحققت منه الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات