ادعاء أميركي يورط العراق بقصف مواقع سعودية.. وبغداد تطالب بأدلة

السعودية أقرت بوقوع أضرار جراء الهجمات التي استهدفت أنابيب النفط في مايو/أيار الماضي (رويترز)
السعودية أقرت بوقوع أضرار جراء الهجمات التي استهدفت أنابيب النفط في مايو/أيار الماضي (رويترز)

طالب العراق -اليوم السبت- الولايات المتحدة بأدلة تثبت قصف مواقع سعودية من طائرات أطلقت من الأراضي العراقية، مبينا أنه لا توجد أدلة تثبت ذلك، بحسب مصادر عراقية.

وذكر مصدر مسؤول أن المعلومات التي تحدثت عن انطلاق طائرات مسيرة من العراق وضربها مواقع سعودية، وصلت إلى الحكومة العراقية منذ السبت الماضي على لسان مسؤولين أميركيين، مبينا أن العراق طالب بدليل يثبت ذلك ليتم التحرك على إثره.

وأضاف أن واشنطن لم تقدم صورا جوية ولا أدلة ملموسة لرادارات أو مشاهدات لذلك، مشيرا إلى أن الجيش العراقي نفى بدوره رصد أي نشاط على الحدود مع السعودية.

يأتي ذلك بعد أن نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين أميركيين أن الهجمات بطائرات مسيرة على خطوط الأنابيب في السعودية في 14 من الشهر الماضي، نفذت انطلاقا من أراضي العراق الجنوبية.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حث رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي على اتخاذ خطوات لضمان ألا يصبح العراق منصة جديدة للهجمات، وذكرت أن الاستنتاج المتوصل إليه يشير إلى أن مليشيات عراقية موالية لإيران تقف وراء الهجمات الأخيرة.

وكان رئيس الوزراء العراقي قد نفى في وقت سابق صحة تقارير تحدثت عن تقديم واشنطن تقريرا لبغداد يفيد بأن طائرات مسيّرة انطلقت من أراض عراقية قد استهدفت مواقع نفطية داخل السعودية.

وقال عبد المهدي حينها إنه بغض النظر عن التقارير الأميركية، فإن الأجهزة الاستخبارية العراقية أكدت عدم حدوث هذا الأمر.

المصدر : وكالات,وول ستريت جورنال