عـاجـل: البنتاغون: تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ كروز قبالة الساحل الغربي الأميركي

ليبيا.. طائرة مجهولة تقصف غريان وقوات حفتر تهدد الوجود التركي

أسلحة عثرت عليها قوات حكومة الوفاق الليبية في مدينة غريان وقالت إنها من الإمارات والولايات المتحدة (مواقع التواصل)
أسلحة عثرت عليها قوات حكومة الوفاق الليبية في مدينة غريان وقالت إنها من الإمارات والولايات المتحدة (مواقع التواصل)

قال مراسل الجزيرة في ليبيا إن طائرة حربية "مجهولة" قصفت معسكر "الثامنة" في مدينة غريان، مما أسفر عن انفجار كبير سمع في أرجاء المدينة، في الوقت الذي أعلنت فيه قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر استهداف المصالح التركية في ليبيا.

ورجحت مصادر أن القصف استهدف الذخائر والأسلحة التي تركتها قوات حفتر عقب دخول قوات الوفاق إلى المدينة والسيطرة عليها.

كما أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصدر عسكري في قوات حكومة الوفاق الوطني بأن قوات الوفاق سيطرت على مناطق واسعة من منطقة السبيعة جنوبي العاصمة طرابلس.

وحسب المصدر فإن هدف الهجوم تضييق الخناق على قوات حفتر في المحاور المجاورة لمطار طرابلس وقصر بن غشير جنوبي العاصمة، وأضاف أن قوات حكومة الوفاق تنتظر أوامر من غرفة العمليات الرئيسة لشن هجوم على تلك المحاور.

ويأتي هجوم قوات حكومة الوفاق على قوات حفتر جنوبي العاصمة طرابلس بعد سيطرتها على مدينة غريان وقطع أحد أهم خطوط إمداد قوات حفتر القادمة من الجنوب الغربي، بعد إحكام قوات الوفاق سيطرتها على المدينة.

وعقب السيطرة على غريان، قالت قوات حكومة الوفاق إنها عثرت على أسلحة متطورة أميركية وإماراتية تركتها قوات حفتر، وأظهرت صور من المدينة أسلحة في صناديق كتب عليها أنها من دولة الإمارات، كما أظهرت صواريخ متطورة مضادة للدروع الأميركية الصنع.

مرارة الهزيمة
وفي السياق، أشارت صحيفة الإندبندنت البريطانية في تقرير إلى أن أمير الحرب الليبي خليفة حفتر -وفق ما وصفته- تجرّع مرارة الهزيمة، بعد أن سيطرت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا على مدينة غريان الإستراتيجية.

وقالت الصحيفة إن الاستيلاء على غريان شكل حدثا مفصليا في القتال الدائر بين الجانبين، ويعد أيضا انتكاسة قوية للإمارات والسعودية ومصر وروسيا التي دعمت حفتر وعولت عليه بوصفه رجل ليبيا القوي.

وسيطرت قوات حكومة الوفاق الأربعاء على كامل مدينة غريان (مئة كيلو متر جنوب طرابلس) عقب اشتباكات عنيفة مع قوات حفتر، وهي المدينة التي سيطرت عليها قوات حفتر لأكثر من ثمانين يوما واتخذتها قاعدة لشن هجومها على العاصمة طرابلس منذ الرابع من أبريل/نيسان الماضي.

ضرب مصالح تركيا
وفي سياق متصل، أمر حفتر قواته بضرب السفن التركية في المياه الإقليمية الليبية وكافة "الأهداف الإستراتيجية التركية" على الأراضي الليبية من شركات ومقرات ومشروعات، وذلك ردا على "غزو تركي غاشم" تتعرّض له ليبيا، حسب تعبيره.

وقال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم قوات حفتر في بيان إن الأوامر صدرت "للقوات الجوية باستهداف السفن والقوارب داخل المياه الإقليمية وللقوات البرية بضرب الأهداف الإستراتيجية التركية كافة".

وأوضح "تُعتبر الشركات والمقرّات التركية وكافة المشروعات التي تؤول للدولة التركية أهدافا مشروعة للقوات المسلحة ردا على هذا العدوان، ويتم إيقاف جميع الرحلات من تركيا وإليها والقبض على أي تركي داخل الأراضي الليبية".

المصدر : الجزيرة