كانوا يشاهدون مباراة المنتخب مع الكونغو فقصفهم الجيش المصري وقتل 7

كانوا يشاهدون مباراة المنتخب مع الكونغو فقصفهم الجيش المصري وقتل 7

دمار واسع في شمال سيناء إثر هجمات للجيش المصري كثيرا ما تسفر عن سقوط ضحايا مدنيين (أرشيف-الجزيرة)
دمار واسع في شمال سيناء إثر هجمات للجيش المصري كثيرا ما تسفر عن سقوط ضحايا مدنيين (أرشيف-الجزيرة)

لقي سبعة مدنيين مصريين مصرعهم وأصيب آخرون إثر قصف نفذه الجيش المصري في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وقال شهود عيان ووسائل إعلام إن قذيفة مدفعية أطلقها الجيش استهدفت منزلين متجاورين في قرية أبو اللحصيني بمدينة العريش، في وقت قال آخرون إن القصف جاء بقذيفة صاروخية.

وأدى القصف إلى وقوع قتلى وجرحى بصفوف المدنيين خلال وجودهم في مجلس للعائلة لمتابعة مباراة المنتخب والكونغو بكأس الأمم الأفريقية، والتي جرت مساء أمس الأربعاء.

وذكرت مصادر قبلية أن سبعة مواطنين من قبيلة السواركة قتلوا وأن الجثث تحولت إلى أشلاء، كما أكد شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية أن سيارات الإسعاف نقلت جثث القتلى إلى مستشفى العريش العام.

وبحسب الوكالة الألمانية، أكد مدير أمن شمال سيناء اللواء رضا سويلم صحة الخبر، مضيفا "جار فحص القذيفة لمعرفة مصدرها" ولكن المتحدث العسكري للقوات المسلحة لم يعلق على الحادث حتى الآن.

يأتي هذا بعد إعلان قوات الأمن إحباط هجمات لمسلحين على مدى اليومين الماضيين، كما أعلنت وزارة الداخلية مقتل سبعة من رجال الشرطة وسبعة مسلحين خلال الهجوم على كمين بمدينة العريش أول أمس.

وقد أشار مدير الأمن شمال سيناء إلى أن قوات الأمن تمكنت من قتل مسلحين اثنين وإصابة اثنين خلال هجوم على كمين المساعيد غربي العريش أمس الأربعاء، وهو ما أسفر عن إصابة اثنين من قوات الأمن.

ورغم إعلان الجيش عن عملية عسكرية شاملة، تشهد سيناء منذ سنوات هجمات يشنها مسلحون على مواقع الجيش والشرطة. في حين يشكو الأهالي من أن هجمات الجيش كثيرا ما تستهدف المدنيين بدلا من المسلحين، كما سبق للسلطات أن أجلت مناطق قرب العريش من سكانها وهجرتهم إلى مناطق أخرى بدعوى أن ذلك يساعدها في مواجهة المسلحين.

المصدر : الجزيرة,الألمانية