صحيفة: كيف يتأقلم العالم مع أشكال الأسر الجديدة؟

صحيفة: كيف يتأقلم العالم مع أشكال الأسر الجديدة؟

الأفكار التقليدية حول الأسرة تتغير بشكل أسرع من أي وقت مضى (رويترز)
الأفكار التقليدية حول الأسرة تتغير بشكل أسرع من أي وقت مضى (رويترز)

تناولت افتتاحية صحيفة كريستيان ساينس مونيتور اليوم تقريرا أمميا يشير إلى تنوع متزايد في أنواع الأسر في الغرب والشرق يتطلب تحولات في القوانين والسياسات.

وذكرت الصحيفة أن المزيد من الآباء في الهند الآن يقترحون الزواج الملائم لأطفالهم بدل الزواج التقليدي المدبر. وفي تونس -كما تقول الصحيفة- يمكن للمرأة المسلمة الآن الزواج بحرية من غير المسلم. ووفقا لشركة التسويق جيه وولتر طومسون فإن اختيار أن تكون عزبا مدى الحياة أصبح توجها عالميا يقوده الشباب الأثرياء.

وأشارت الافتتاحية إلى أن مثل هذه الأخبار قد تظهر أن الأفكار التقليدية حول الأسرة تتغير بشكل أسرع من أي وقت مضى، وأشارت إلى تقرير للأمم المتحدة عنوانه "الأسر في عالم متغير"، وقالت إنه الأول من نوعه الذي يبحث البيانات العالمية، ويتحدث عن تنوع متزايد في أشكال الأسرة.

وفي هذا تقول فومزيل مالمو-نغوكا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للمرأة؛ "لقد رأينا تقدما كبيرا في القضاء على التمييز ضد المرأة في القوانين، وليس من قبيل المصادفة أن تكون قوانين الأسرة هي الأبطأ في التغيير".

ويفيد التقرير الأممي بأن 38% فقط من الأسر هم أقران (سواء كانا متزوجين أو غير متزوجين) ولديهم أطفال، مع استمرار ارتفاع معدلات الزواج المتأخر والطلاق والمعاشرة دون زواج، وأن نحو ربع المنازل تشمل أسرة ممتدة.

ويشير التقرير أيضا إلى أن أحد الدوافع الكبيرة للتنوع الجديد هو أن "النساء أكثر قدرة على ممارسة السلطة والتعبير داخل أسرهن"، وقد أدى ذلك إلى "حدوث بعض التحولات في ميزان القوة داخل البيت".

ووفقا للأمم المتحدة، فإن إحدى الحقائق التي تحتاج إلى عناية هي أن 101 مليون امرأة على الأقل يربين الأطفال بمفردهن.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور