شهيد وجرحى في مواجهات مع قوات الاحتلال شرق القدس

وقفة احتجاجية عند مدخل بلدة العيساوية قبل أن تتدخل قوات الاحتلال (الأناضول)
وقفة احتجاجية عند مدخل بلدة العيساوية قبل أن تتدخل قوات الاحتلال (الأناضول)

استشهد شاب مقدسي وأصيب آخرون بجراح في بلدة العيساوية شرقي القدس عندما أطلقت عليهم قوات الاحتلال الرصاص الحي والغاز المدمع عقب وقفة احتجاجية نظمها الأهالي مساء الخميس عند مدخل البلدة.

ونظمت الوقفة احتجاجا على سياسة التنكيل الجماعي التي تتبعها قوات الاحتلال بشكل يومي تجاه سكان العيساوية.

وقال عضو لجنة المتابعة في العيساوية محمد أبو الحمص للجزيرة نت إن مواجهات عنيفة اندلعت في البلدة عقب الوقفة الاحتجاجية، استخدم خلالها جيش الاحتلال والقوات الخاصة القنابل الصوتية والغاز المدمع في مواجهة الشبان العزل، ثم بدأت القوات بإطلاق الرصاص الحي مما أدى لإصابة الشاب محمد سمير عبيد في منطقة الصدر والقلب.

وأضاف أبو الحمص أنه حاول مع مجموعة من الشبان نقل المصاب، لكن شرطة الاحتلال اختطفته رغم إصابته الحرجة، ثم أُعلن عن استشهاده في مستشفى هداسا العيساوية بالقدس.

وأصيب أيضا شبان آخرون إصابات طفيفة خلال المواجهات في وقت لم يبلغ فيه عن حالات اعتقال حتى اللحظة.

أما الشرطة الإسرائيلية فقالت إنه خلال "عمليات أمنية" نفذتها في بلدة العيساوية أطلق شاب فلسطيني مفرقعات نارية باتجاه عناصر الأمن مباشرة "معرّضاً حياتهم للخطر"، فرد هؤلاء بإطلاق النار عليه مما أدّى لإصابته بجروح، قبل أن تعلن وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاده.    

وبحسب الشرطة فإن قوات الاحتلال غالبا ما تتعرض لهجمات بواسطة أسهم نارية، مضيفة أنه إذا تمّ إطلاق هذه المفرقعات "من مسافة قريبة فهي تشكل تهديدا للحياة".

وفي المستشفى ساد التوتر داخل قسم الطوارئ، وأظهرت مقاطع فيديو اعتداء القوات الخاصة على أهالي العيساوية الموجودين في القسم للاطمئنان على المصابين.

وتتعرض بلدة العيساوية بشكل مستمر للاعتداءات على يد سلطات الاحتلال، مثل الاقتحامات شبه اليومية والاعتقالات الجماعية وتحرير مخالفات سير تعسفية وتوزيع أوامر الهدم وإخضاع الشبان للتفتيش الاستفزازي بعد توقيفهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات