صحيفة إيرانية: إسقاط الطائرة الأميركية نقطة تحوّل في المعادلات الإقليمية

حسين شيخ الإسلام: ترامب سيضحي بأي شيء للفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة حتى "ببقرته الحلوب" السعودية (رويترز)
حسين شيخ الإسلام: ترامب سيضحي بأي شيء للفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة حتى "ببقرته الحلوب" السعودية (رويترز)

استمرت الصحف الإيرانية في اهتمامها بالأزمة مع واشنطن، واعتبر حسين شيخ الإسلام المستشار السابق لوزير الخارجية الإيراني إسقاط إيران الطائرة الأميركية المسيّرة نقطة تحوّل في المعادلات الإقليمية.

وقال في تعليق بصحيفة "آرمان" إن التنظير السياسي والعسكري بمنطقة الخليج قبل إسقاط هذه الطائرة يختلف تماما عما بعده، مشيرا إلى أن "ما يهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب هو الفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، وأنه سيضحي بكل شيء في سبيل تحقيق هذا الحلم، حتى بقرته الحلوب السعودية، إذا اقتضى الأمر".

وتطرق إلى الدعوة الأميركية للتفاوض مع إيران، في حين تفرض عقوبات على مكاتب المرشد الأعلى ووزير خارجيته وثمانية من قادة الحرس الثوري.

واستنتج أن هذا السلوك إن دل فإنه يدل على عداء أميركا للشعب الإيراني، واتهم المسؤولين الأميركيين عامة وترامب على وجه الخصوص "بالكذب".

سجل أميركا الأسود
وعدد الدبلوماسي الإيراني ما سماه السجل الأميركي الأسود في انتهاك حقوق الإنسان بجرائمها ضد الشعب الإيراني والياباني والفيتنامي، مشددا على أن ترامب يقول "أعطوني المال واقتلوا من تريدون"، و"هذا ما نشاهده في اليمن حيث تقوم السعودية بقتل آلاف النساء والأطفال على مرأى ومسمع منه".

ووصفت صحيفة "ابتكار" الإيرانية العقوبات الأميركية الأخيرة على إيران بأنها نقلة نوعية من الحرب الاقتصادية إلى الحرب السياسية والدبلوماسية. وأضافت أنها تأتي بموازاة مساع أميركية لتحقيق ما تسمى صفقة القرن وإحلال نظام حديث في الشرق الأوسط، تمهيدا لإجماع عالمي ضد طهران لكسر خيارها المقاوم.

أربع مرات
وفي السیاق نفسه، أشارت صحيفة "ابتكار" في افتتاحيتها إلى الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، وأكدت أن واشنطن منذ خروجها منه وحتى الآن لجأت أربع مرات إلى تشديد حربها الاقتصادية ضد الشعب الإيراني؛ مثل تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية، وعدم تمديد إعفاء بعض الدول من العقوبات على شراء النفط الإيراني، والعقوبات على قطاع البتروكيماويات، والعقوبات الأخيرة التي استهدفت مكتب المرشد الأعلى والوزير ظريف.

وتوقف الرئيس الأسبق لغرفة طهران للتجارة يحيى آل اسحاق في حديث لصحيفة "آرمان" أمام السلوك المتناقض لترامب؛ "الذي يدعي أنه لا ينوي خوض حرب مع إيران، وفي الوقت نفسه يقول إن الحرب ضدها ستكون قصيرة".

لن يسلم أحد بالمنطقة
وأضاف أن ترامب لا يستطيع إنهاء الحرب إذا قصف أهدافا داخل إيران، لأن كل المنطقة ستخرج عن السيطرة. مؤكدا أن دول الجوار التي كانت تظن أنها ستنعم بالأمن والاستقرار إذا دخلت أميركا حربا ضد إيران ستعرف جيدا أنها لن تسلم من ألسنة اللهب عندما تنطلق شرارة الحرب بالمنطقة.

المصدر : الصحافة الإيرانية