عـاجـل: قتلى وجرحى في مواجهات بين قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا وقوات الحكومة في أبين جنوبي اليمن

"العودة حق.. فلسطين ليست للبيع".. غزة تنتفض ضد ورشة البحرين

مظاهرة في غزة ضد ورشة البحرين (الجزيرة نت)
مظاهرة في غزة ضد ورشة البحرين (الجزيرة نت)

رائد موسى-غزة

"يسقط مؤتمر البحرين، العودة حق، فلسطين ليست للبيع" وعشرات الهتافات والشعارات الغاضبة الأخرى المناهضة للورشة المنعقدة حالياً في البحرين بدعوة أميركية، هتف آلاف الفلسطينيين الغاضبين الذين نظموا مسيرة مركزية أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة.

ولليوم الثاني على التوالي، تشهد مدن قطاع غزة فعاليات رافضة لورشة البحرين ومخرجاتها، والتي يرى فيها الفلسطينيون مخططاً أميركياً لتصفية القضية الفلسطينية.

وغلب على المسيرات -التي تقدمها رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية وقيادات العمل الوطني والإسلامي- مشاركة فاعلة من جيل الشباب الذين رفعوا لافتات كبيرة كتب عليها "بشبابنا ووحدتنا سنفشل المؤامرة".

لا لتصفية القضية الفلسطينية (الجزيرة نت)

استعادة الوحدة
وأكد مشاركون بالمسيرة -في أحاديث منفصلة للجزيرة نت- أن أقوى رد على ورشة البحرين وما وصفوها "المخططات الأميركية التصفوية" هو استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

ودعا شبان مشاركون الرئيس محمود عباس إلى الاستجابة لدعوة هنية بزيارة غزة، والتعالي على الجراح وإتمام المصالحة الوطنية.

وكان هنية أعلن -في كلمته أمام المؤتمر الشعبي الوطني لمواجهة صفقة القرن ورفض ورشة البحرين، مساء أمس الثلاثاء- استعداده للقاء الرئيس عباس في غزة أو القاهرة أو أي مكان، من أجل تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام والاتفاق على إستراتيجية موحدة لمواجهة المخاطر والتحديات التي تعصف بالقضية.

وقال "آن الأوان لعقد الإطار القيادي المؤقت، فإذا لم يجتمع هذا الإطار الآن فمتى سيجتمع؟ فالقدس تهود والضفة تنهب والمستوطنات غول يلتهم الأرض وغزة تحاصر واللاجئون في المنافي والشتات، قضيتهم اليوم على مذبح السياسة".

غزة تشهد لليوم الثاني على التوالي مسيرات مناهضة لورشة البحرين (الجزيرة نت)

التحضير للانتخابات
وطالب هنية بتشكيل حكومة وحدة وطنية تدير شؤون الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة، وترعى الشعب الفلسطيني، وتبدأ التحضير لإجراء انتخابات شاملة رئاسية وتشريعية ومجلس وطني، داعياً إلى ضرورة العمل على إعادة بناء منظمة التحرير لتشمل كل الفصائل الإسلامية والوطنية، وتكون ممثلاً وحيداً للكل الفلسطيني.

وشدد على أنّ "الانتفاضة الموحدة للشعب الفلسطيني ستسقِط مؤتمر البحرين، والشعب الفلسطيني لم يفوض أحدًا للتحدث باسمه أو للمتاجرة به، وستبقى القدس لنا وفلسطين لنا والكل لنا".

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس "مؤتمر البحرين سياسي بغطاء اقتصادي مالي، وهدف الصفقة تصفية القضية الفلسطينية، وإعطاء شرعية للاحتلال" لكنه شدد على أن "صفقة القرن ومؤتمر البحرين ليسا قدرًا على الشعب الفلسطيني وقد ولدا ميتين".

وجدد رفض حماس أي مقترحات لتمدد غزة خارج حدودها الفلسطينية، مشدداً على أن "غزة لن تتمدد جغرافياً إلا باتجاه الأراضي الفلسطينية فقط، فغزة هي غزة وسيناء هي سيناء، والأردن هو الأردن وفلسطين هي فلسطين".

هنية: هدف الصفقة إعطاء شرعية للاحتلال (الجزيرة)
رفض الصفقات
وجاءت كلمات قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية منسجمة مع كلمة هنية الرافضة لكل الصفقات "المشبوهة" الهادفة لتصفية الحقوق السياسية الفلسطينية من منطلقات اقتصادية.

وأكد فايز أبو عيطة نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) -التي كانت مشاركتها إلى جانب حماس من المرات النادرة خلال سنوات الانقسام- أن صفقة القرن لن تمر كون القضية الفلسطينية ليست اقتصادية بل سياسية.

وقال "إذا اعتقد المؤتمرون في البحرين أن الشعب الفلسطيني يمر بحال من الضعف والوهن والانقسام فهذا غير صحيح، لأن هذا الشعب عند المنعطفات الخطيرة والمهمة يقف موحداً من أجل المواجهة".

وأكد أبو عيطة أن السلطة الفلسطينية أوقفت علاقتها مع الإدارة الأميركية عندما استشعرت مخاطر صفقة القرن.

ودعا الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة -في كلمة عبر تقنية الدائرة التلفزيونية المغلقة- إلى الحفاظ على السلاح والمقاومة مهما كانت المغريات في ظل عدم وجود خيارات أخرى كون خيار السلام كان عقيماً وأصبح حالياً استسلاماً.

وقال النخالة "وقوف الشعب الفلسطيني والشعوب العربية وقفة واحدة لمواجهة صفقة القرن مشهد مفقود منذ سنوات".

وستتواصل الفعاليات المناهضة لورشة البحرين وصفقة القرن في مدن قطاع غزة، وبمشاركة فصائلية وشعبية واسعة، حيث شهدت مدن جنوب القطاع مسيرات حاشدة أحرق خلالها المتظاهرون الأعلام الأميركية والإسرائيلية.

وتعقد القوى الوطنية والإسلامية مساء اليوم مؤتمراً شعبياً في موقع ملكة على السياج الأمني مع دولة الاحتلال شرق حي الزيتون في مدينة غزة، للتعبير عن رفض مخرجات ورشة البحرين والمخططات الأميركية.

المصدر : الجزيرة