إسرائيل تغضب من رئيس تشيلي لزيارته المسجد الأقصى

إسرائيل تغضب من رئيس تشيلي لزيارته المسجد الأقصى

رئيس تشيلي سبستيان بينيرا زار المسجد الأقصى رفقة مسؤولين فلسطينيين (غيتي)
رئيس تشيلي سبستيان بينيرا زار المسجد الأقصى رفقة مسؤولين فلسطينيين (غيتي)

استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية سفير تشيلي لدى تل أبيب لجلسة توبيخ، وذلك بسبب زيارة رئيس تشيلي سبستيان بينيرا وزوجته أمس للمسجد الأقصى المبارك مع مسؤولين فلسطينيين، وهو ما اعتبرته تل أبيب "انتهاكا للسيادة الإسرائيلية".  

وبرر بيان للخارجية الإسرائيلية استدعاء السفير وموظفين في سفارة تشيلي بمرافقة مسؤولين فلسطينيين لرئيس تشيلي خلال جولته في المسجد للأقصى خلافا لما كان متفقا عليه ضمن برنامج الزيارة.

وقال البيان إن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس ينظر ببالغ الخطورة إلى أي محاولة لما سماه البيان انتهاك السيادة الإسرائيلية على جبل الهيكل، وانتهاك تفاهمات مسبقة بخصوص ذلك، حسب وصف البيان.

وبدأ الرئيس التشيلي يوم الاثنين زيارة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وقام أمس الثلاثاء بجولة في مجمع المسجد الأقصى رافقه فيها مسؤولون فلسطينيون بينهم وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية فادي الهدمي، ونشرت صورهما معا على مواقع التواصل الاجتماعي.    

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي في تغريدة له على تويتر الأربعاء "يجب فصل حرية العبادة التي تراقبها إسرائيل أكثر من أي شخص آخر، عن حماية سيادتنا على جبل الهيكل".

وتجري زيارات كبار الشخصيات الأجنبية للموقع بالتنسيق مع المسؤولين الإسرائيليين.

وبحسب مصدر رسمي في الوفد التشيلي فإن الزيارة كانت "خاصة"، "ورسميا شارك فيها وفد تشيلي فقط".

واستقبل الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأربعاء بينيرا على أن يستقبله رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وقت لاحق.

كما سيلتقي بينيرا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله غدا الخميس قبل أن يتوجه إلى اليابان.

ويوجد في تشيلي أكبر جالية فلسطينية في العالم.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية