"مكيدة الجنرالين".. معارضة موريتانيا تتهم الحكومة بتدبير الأحداث الأمنية

"مكيدة الجنرالين".. معارضة موريتانيا تتهم الحكومة بتدبير الأحداث الأمنية

قال المترشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية الموريتانية بيرام ولد الداه ولد اعبيدي إن الأحداث الأمنية التي شهدتها البلاد بعد الانتخابات الرئاسية، ناتجة عن مكيدة من "الجنرالين".

ويشير بذلك إلى الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز، والمرشح الذي أعلن فوزه في الانتخابات محمد ولد الغزواني، وكلاهما عسكري سابق يحمل رتبة جنرال.

وجاء حديث ولد اعبيدي ردا على تصريحات لوزير الداخلية تحدث فيها عن تورط أجانب في أعمال الشغب التي شهدتها نواكشوط ومدن أخرى في الأيام الثلاثة الماضية.

وقال ولد اعبيدي مساء الثلاثاء "إن الجنرالين هما الأجنبيان وينظران إلى بقية الأشخاص على أنهم أجانب".

وكانت اللجنة المستقلة للانتخابات أعلنت الأحد الماضي فوز ولد الغزواني من الجولة الأولى في الانتخابات التي أجريت السبت بعد حصوله على 52% من أصوات الناخبين، بينما حل الناشط الحقوقي ولد اعبيدي ثانيا وحصل على أزيد من 18%.

ورفضت أحزاب المعارضة الاعتراف بهذه النتائج، وقالت إن العملية شهدت تزويرا أخل بمصداقيتها.

وقد انتشرت قوات من الشرطة والجيش في شوارع العاصمة للسيطرة على ما سمتها نشاطات تخريبية للإضرار بأمن الناس والممتلكات.

لكن المعارضة أنكرت تورط أنصارها في هذه النشاطات، وقالت إن السلطات زجت بالمجرمين والمخبرين في الشوارع لإرهاب الناس وحملهم على القبول بالنتائج المزورة.

بيرام ولد الداه ولد اعبيدي حل في المرتبة الثانية وطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية (الجزيرة)

طعن رسمي
وقدم ولد اعبيدي طعنا رسميا في النتائج لدى المجلس الدستوري، وقال إنه زار تجمعا للشباب المحتجين على النتائج وطالبهم بالهدوء وضبط النفس، مؤكدا أنهم استجابوا لذلك ما عدا مجموعة قليلة وصفها بالمدسوسة من طرف الأمن.

وكان المترشح الخاسر قد دعا الموريتانيين إلى "المقاومة ضمن الأطر القانونية ضد هذا الانقلاب الأخير على إرادة الشعب"، وحث أنصاره على السلمية وعدم استفزاز رجال الجيش والشرطة.

وصدرت دعوات مماثلة عن المرشحين سيدي محمد ولد بوبكر، وكان حاميدو بابا، ومحمد ولد مولود. لكنهم ألغوا المسيرة الاحتجاجية التي كانت مقررة الاثنين الماضي.

وقال المرشح حميدو بابا "قررنا إرجاء المسيرة التي كانت مقررة الاثنين.. ربما إلى الخميس".
 
وتطالب المعارضة بالإفراج عن العشرات من مناصريها الذين اعتقلوا خلال مواجهات مع الشرطة الأحد الماضي. ومن جانبها، دعت وزارة الداخلية إلى ضبط النفس وحذَرت من مغبة التجمعات غير المرخّصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات