الرئيس العراقي يبدأ زيارة للندن.. وهذه أبرز ملفاتها

الرئيس العراقي يبدأ زيارة للندن.. وهذه أبرز ملفاتها

صالح التقى رئيسة الوزراء البريطانية فور وصوله إلى لندن (الأوروبية)
صالح التقى رئيسة الوزراء البريطانية فور وصوله إلى لندن (الأوروبية)

وصل الرئيس العراقي برهم صالح إلى بريطانيا اليوم الثلاثاء في بداية زيارة رسمية تستغرق أيام، على رأس وفد رفيع المستوى يشمل وزراء الخارجية والنفط والصحة ومسؤولين آخرين.

والتقى صالح فور وصوله إلى لندن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، كما ينتظر أن يلتقي خلال الزيارة الملكة إليزابيث الثانية ووزير الخارجية جيريمي هنت، فضلا عن كبار المسؤولين البريطانيين.

وتهدف الزيارة -بحسب تقرير نشره مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية- إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على الصعيدين السياسي والتجاري، وتأكيد عزمهما على مواصلة العمل لتطوير الاقتصاد العراقي وتحقيق الاستقرار والازدهار في العراق والمنطقة، لا سيما عبر العمل على ضمان هزيمة دائمة لتنظيم الدولة الإسلامية.

مرحلة هامة
واستبق وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت الزيارة بالقول إن العراق يمر بمرحلة هامة بينما يتعافى من سنوات من الصراع، ويعمل على توطيد علاقاته مع دول المنطقة ودول العالم.

وأضاف هنت أن المملكة المتحدة سوف تجدد التأكيد خلال الزيارة على علاقاتها الوثيقة والتاريخية مع العراق، والتزامها بمواصلة العمل معه، بما في ذلك في مجالات الأمن والدفاع والتجارة وتحقيق الازدهار، مشيرا إلى أن هناك العديد من المصالح المشتركة بين البلدين، من ضمنها هزيمة تنظيم الدولة بشكل نهائي، وخفض تصعيد التوترات في المنطقة.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أليسون كنغ إن الزيارة تأتي في وقت أحرز فيه العراق الكثير من الخطوات المشجعة فيما يتعلق بجهود تحقيق الاستقرار، لا سيما من خلال العمل على استتاب الأمن ومكافحة الفساد، كما أنها تؤكد التزام بريطانيا المستمر والمستدام بشراكتها مع العراق وبمواصلة دعمها للجهود التي يبذلها في سبيل تحقيق الاستقرار والازدهار الذي يستحقه العراقيون.

وأضافت كنغ "أن الأهمية التي توليها بريطانيا لعلاقاتها مع العراق تتضح جليا من خلال مستوى اللقاءات المكثفة التي سيعقدها الرئيس العراقي خلال زيارته، خاصة لقاؤه مع الملكة إليزابيث المرتقب يوم الخميس".

وتشمل زيارة برهم صالح أيضا زيارة البرلمان يجري خلالها محادثات ولقاءات مع رئيس البرلمان وعدد من أعضائه، كما تتضمن كلمة يلقيها الرئيس العراقي بمركز تشاتام هاوس للأبحاث واجتماعا لمجلس الأعمال العراقي البريطاني. ويعقد على هامش الزيارة أيضا مؤتمر للنفط والغاز يحضره كل من وزير النفط العراقي ثامر الغضبان ووزير الخارجية محمد علي الحكيم.

وتأتي زيارة صالح بعد نحو شهرين على زيارة لوزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس للعراق التي أعلن خلالها رفع المبلغ المخصص لتقديم الضمانات التي تدعم الصادرات البريطانية إلى العراق، ليصل إلى ملياري جنيه إسترليني، لما يتوفر لهذا البلد من فرص كبيرة للشركات البريطانية في مجالات مختلفة.

المصدر : وكالات,الجزيرة