التطورات في الخليج.. بومبيو في جدة وإيران تعرض الحوار مع الجوار

بومبيو (يسار) مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز خلال لقائهما في جدة اليوم الاثنين (الأوروبية)
بومبيو (يسار) مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز خلال لقائهما في جدة اليوم الاثنين (الأوروبية)

وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى جدة اليوم الاثنين، لإجراء مشاورات مع حلفاء إقليميين وسط توترات متصاعدة مع طهران التي أعلنت استعدادها للحوار مع دول الجوار، مجددة التزامها بالاتفاق النووي.

وقال بومبيو -الذي سيتوجه إلى الإمارات بعد السعودية- للصحفيين قبل أن يغادر واشنطن إن الولايات المتحدة تريد إجراء محادثات مع طهران حتى مع اعتزامها فرض عقوبات اقتصادية "كبيرة" جديدة على طهران.

وفي وقت سابق، قال مستشار الرئيس الإيراني إذا ما أرادت أميركا تحقيق أكثر مما جاء في الاتفاق النووي فإنه يحب عليها تقديم أكثر مما قدمته في إطار الاتفاق، وهذه المرة يجب أن تكون بضمانات دولية أيضا.

من جهته، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي إن إيران ترحب بأي خفض للتوتر في المنطقة، وإن الجهود الدبلوماسية لا تزال مستمرة من أجل ذلك.

وأكد موسوي استعداد بلاده للتفاوض مع دول المنطقة، وأنها لم ترفض أي وساطات في هذا السياق.

ترامب أجل ضربة عسكرية تستهدف إيران (الفرنسية)

حادث وتداعيات
وتأتي هذه التطورات عقب تدمير صاروخ إيراني طائرة استطلاع أميركية من طراز غلوبال هوك الخميس الماضي، في حادث قالت واشنطن إنه وقع في المجال الجوي الدولي، في حين تؤكد إيران أن الطائرة سقطت في مياهها الإقليمية.

وكان الرئيس الأميركي ترامب يعتزم توجيه ضربة عسكرية إلى طهران إلا أنه أوقف تنفيذها في اللحظات الأخيرة، معلنا فرض عقوبات جديدة على إيران.

من جانبه، بحث براين هوك المبعوث الخاص لشؤون إيران وكبير مستشاري السياسة لوزير الخارجية الأميركي اليوم في مسقط تطورات المنطقة، وفق مصدر عماني رسمي.

 هانت قال إن بلاده تعتقد أنه لا واشنطن ولا طهران تريدان حربا (غيتي)

توتر وقلق
وفي هذا السياق، قال وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت إن بلاده تعتقد أنه لا واشنطن ولا طهران تريدان حربا في المنطقة، معربا عن قلق بلاده الشديد من إمكانية نشوب ما سماها حربا غير مقصودة بين إيران والولايات المتحدة.

وأضاف هانت أن بريطانيا فعلت كل ما في وسعها لوقف التصعيد، وأنها كانت على اتصال وثيق بالولايات المتحدة بشأن الوضع الخطير للغاية في الخليج.

تهديد وتصدٍ
من جانبه، قال قائد القوات البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال حسين خانزادي اليوم إن بلاده قادرة على إسقاط أي طائرة مسيرة أميركية للتجسس، مثل الطائرة التي أسقطها الحرس الثوري الخميس الماضي.

وتعليقا على فرض واشنطن عقوبات إضافية جديدة على طهران، قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية إن روسيا وشركاءها سيتخذون خطوات للتصدي لعقوبات جديدة قالت واشنطن إنها ستفرضها على إيران.

ولم يوضح ريابكوف في التصريحات التي نشرتها وكالة تاس ووكالة الإعلام الروسية ما هي هذه الخطوات، معتبرا أن فرض العقوبات الأميركية سيصعد التوتر، وأنه يتعين على واشنطن السعي إلى الحوار مع طهران بدلا من ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات