عـاجـل: مصادر للجزيرة: مقتل 6 من الحشد الشعبي بينهم قيادي في غارة جوية على مدينة القائم قرب الحدود العراقية السورية

إيران وأميركا.. جهود لاستمالة المجتمع الدولي

الرئيس الإيراني حسن روحاني يستقبل رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا كويفاس بارون (الأناضول)
الرئيس الإيراني حسن روحاني يستقبل رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا كويفاس بارون (الأناضول)

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن "اختراق" طائرة أميركية مسيرة للأجواء الإيرانية بداية لتوتر جديد بالمنطقة، ودعا المجتمع الدولي للرد على "الانتهاكات الأميركية"، بينما طالب المبعوث الأميركي لإيران براين هوك دول العالم بالضغط على إيران "لخفض التصعيد".

وخلال لقائه رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا كويفاس بارون في طهران اليوم الأحد، قال روحاني إن اختراق الطائرة الأميركية المسيرة، التي أسقطتها إيران الخميس في الخليج، للأجواء الإيرانية يعد بداية توتر جديد في المنطقة، حسب قوله.

وأضاف روحاني "هذه المنطقة حساسة للغاية... ومهمة للعديد من الدول لذا نتوقع من الكيانات الدولية الرد بشكل مناسب".

واعتبر روحاني أن الوجود العسكري الأميركي في المنطقة هو أساس المشاكل خاصة في سوريا واليمن والعراق.

وبدوره، نشر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خارطة على موقع تويتر تعود إلى 26 مايو/أيار الماضي، وقال إنها تظهر دخول طائرة تجسس أميركية مسيّرة من طراز "إم كيو9" مجال بلاده الجوي رغم توجيه تحذيرات عدة لها.

وقال ظريف إن هناك مزيدا من الأدلة، مثل عمليات شراء قوارب سريعة ومكالمات هاتفية تخطط لنسبة هجمات السفن إلى إيران، وهي من تدبير "الفريق بي"، في إشارة إلى وليي العهد السعودي محمد بن سلمان وأبو ظبي محمد بن زايد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، الذين كانوا على وشك إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشن الحرب.

وفي هذا السياق، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن من الضروري تجنب أي شكل من أشكال التصعيد في الخليج مع استمرار تصاعد التوتر في المنطقة، مضيفا "لا يمكن للعالم تحمل مواجهة كبيرة في الخليج. على الجميع التعامل بأعصاب من حديد".

هوك: لا توجد قناة خلفية حاليا للتواصل مع إيران (رويترز)

المبعوث الأميركي
في المقابل، قال هوك من الكويت "نشجع كل الدول على استخدام جهودها الدبلوماسية لحض إيران على خفض التصعيد ومقابلة الدبلوماسية بالدبلوماسية".

وأضاف في حديث للصحفيين في ختام لقاء مع مسؤولين كويتيين أن بلاده "غير مهتمة" بحرب ضد إيران، وقال "عززنا وضع قواتنا في المنطقة لأهداف بحت دفاعية".

وشدد المبعوث الأميركي على أنه لا توجد قناة خلفية حاليا للتواصل مع إيران، وأن ترامب لم يوجه رسالة إلى إيران، موضحا أن هناك الكثير من الدول التي عرضت المساعدة في خفض التصعيد وحث إيران على إنهاء تهديداتها، حسب قوله.

رسالة للأوروبيين
من جهة أخرى، أعلن رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيراني كمال خرازي بعد لقائه مساعد وزير الخارجية البريطاني أندرو موريسون أن إيران ستنفذ بكل جدية قرار خفض التزاماتها في الاتفاق النووي، في حال لم يتم تنفيذ طلبات إيران من قبل الدول الأوروبية، خلال مهلة الستين يوما التي أعلنتها إيران في مايو/أيار.

وأضاف خرازي أن المسؤول البريطاني أبلغه أنه سيتم تفعيل الآلية المالية الأوروبية قريبا، وأن بريطانيا تدعم الاتفاق النووي ولديها مشاكل مع الولايات المتحدة في هذا الشأن.

المصدر : الجزيرة + وكالات