قوات الدعم السريع تفرق مظاهرة بالخرطوم وجهود الوساطة تتواصل

صورة نشرتها قوى الحرية والتغيير للقاء وفدها مع موسى فكي في أديس أبابا
صورة نشرتها قوى الحرية والتغيير للقاء وفدها مع موسى فكي في أديس أبابا

الجزيرة نت-الخرطوم

فرقت قوات الدعم السريع الجمعة مظاهرة بالخرطوم منددة بفض الاعتصام من أمام قيادة الجيش، والتقى وسطاء من دولة جنوب السودان وفدين للمجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بينما استؤنفت اللقاءات بأديس أبابا.

وتعاملت قوة من الدعم السريع مع مظاهرة شارك فيها المئات في حي الديم جنوبي الخرطوم، للتنديد بسقوط قتلى في أحداث فض الاعتصام في 3 يونيو/حزيران الحالي، حيث طاردتهم القوات بالغاز المدمع والهراوات، بينما تحدث ناشطون عن حالات اقتحام لمنازل لاذ بها المحتجون.

وشهدت الأحياء الواقعة جنوبي الخرطوم احتجاجات طوال هذا الأسبوع، وشملت أيضا أحياء الصحافة وجبرة القريبة من حي الديم.

كما أطلقت قوات من الجيش والشرطة أعيرة نارية في الهواء لتفريق احتجاجات في شارعي الشنقيطي والوادي بضاحية الثورة في أم درمان. وفي شارع الأربعين خرجت مظاهرة بعد مباراة بين فريقي بري والعباسية بدار الرياضة.

إثارة شغب
وأطلقت السلطات نهار الجمعة سراح 24 شابا بعد دفع كفالة مالية، بينما احتجزت محتجين في قسم شرطة الخرطوم بحري بتهمة إثارة الشغب إثر مظاهرات ليلية، حيث قال أحد ناشطي اللجان للجزيرة نت إن متظاهرين طاردتهم شرطة الاحتياطي المركزي احتموا بصالة رياضية لكن القوات اقتحمت المكان واعتقلتهم.

وبعد إطلاق سراح الموقوفين قدموا بلاغات اتهموا فيها قوة الاحتياطي المركزي بسرقة هواتف نقالة ومبالغ مالية، كما توجهوا إلى مستشفى الخرطوم بحري لإثبات إصابات تعرضوا لها على يد قوات الشرطة.

وتعد شرطة الاحتياطي المركزي، التي تتعامل مع الاحتجاجات في منطقة الخرطوم بحري منذ فض الاعتصام، قوات ذات تدريب قتالي.

حراك دبلوماسي
وفي أديس أبابا التقى وفد من قوى الحرية والتغيير رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي بحضور نائبه حسن ليبات المبعوث الأفريقي للسودان.

وكان ينتظر أن ينضم لوفد الحرية والتغيير وفد رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي وياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية-شمال، بينما ضم الوفد كلا من مريم الصادق المهدي، وجدي صالح، حسن عبد العاطي، منتصر الطيب ومعتز صالح.

وقال القيادي في تجمع المهنيين محمد يوسف مصطفى للجزيرة نت إن زيارة الوفد لأديس أبابا تهدف إلى لقاء الوساطة الإثيوبية وسفراء الاتحاد الأفريقي في إطار الضغوط التي تمارسها قوى الثورة.

وأطلع موسى فكي الوفد على آخر ما توصلت إليه الوساطة الأفريقية الإثيوبية مع المجلس العسكري بشأن استئناف المفاوضات لتسليم السلطة لمدنيين.

اجتماع وفد جوبا مع المجلس العسكري في الخرطوم (مواقع التواصل)

جوبا تتدخل
في السياق ذاته التقى ممثلون للمجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في الخرطوم بمبعوثين لرئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت، وهم توت قلواك مستشار سلفاكير ووزيران والسفير لدى الخرطوم ومستشار من السفارة.

وقال مصدر للجزيرة نت إن اللقاء ليس في إطار وساطة، وإن وفد جوبا حاول إبداء النصح لطرفي الأزمة في السودان، موضحا أن الوفد طلب من قوى الحرية والتغيير إبداء بعض المرونة في مفاوضة العسكريين.

وأفادت وكالة السودان للأنباء بأن الوفد التقى قادة المجلس العسكري، ونقلت عن المجلس ترحيبه بمبادرة جوبا للم الشمل.

وقال مسؤول في السفارة الإثيوبية للجزيرة نت إن الوسيط الإثيوبي سيصل الخرطوم صباح السبت لمحاولة استئناف التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.

المصدر : الجزيرة