كشْف مضمون رسالة أميركية لإيران وروحاني يجدد رفض التفاوض

بومبيو زار بشكل مفاجئ بغداد الشهر الماضي والتقى بالرئيس العراقي ومسؤولين آخرين (رويترز)
بومبيو زار بشكل مفاجئ بغداد الشهر الماضي والتقى بالرئيس العراقي ومسؤولين آخرين (رويترز)

ونقلت واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين أن وزير الخارجية مايك بومبيو بعث لإيران برسالة تحذيرية مفادها أن أي هجوم تشنّه طهران أو أحد وكلائها ويؤدي لمقتل أميركي واحد سيؤدي إلى هجوم عسكري أميركي مضاد.

وقالت الصحيفة إن التحذير أطلقه بومبيو خلال زيارة رُتبت على عجل إلى بغداد الشهر الماضي.

وأوضحت أن بومبيو وجّه التحذير لإيران عبر مسؤولين عراقيين، وأنه كان واثقا من أن الرسالة ستصل طهران. وقالت الصحيفة إنّه لم يُكشف عن هذا التحذير من قبل.

الرئيس يرفض
من جانبه أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء أن بلاده لن تتفاوض مع الولايات المتحدة تحت الضغوط والعقوبات، لأن ذلك يعني الاستسلام وتقديم التنازلات.

وفي كلمة خلال اجتماع الحكومة الإيرانية بطهران، قال روحاني إن بلاده ستنفذ الخطوة الثانية من خفض تعهداتها في الاتفاق النووي إذا لم ينفذ شركاء الاتفاق تعهداتهم خلال ما تبقى من مهلة الستين يوما التي أعلنتها إيران في وقت سابق.

وأضاف "الإجراءات التي نقوم بها لخفض التزاماتنا في الاتفاق النووي هي أدنى ما يمكن القيام به ضمن إطار الاتفاق، وإيران حينما خفضت التزاماتها ليس فقط لأن الطرف الآخر انسحب من الاتفاق وإنما لاستهدافه أساس الاتفاق بفرض العقوبات على الشعب الإيراني".

وقال إن العقوبات التي "فرضتها أميركا فشلت وبحسب ما نقل لنا من مسؤولين أجانب فإنها تعترف بفشلها، وهذا عمل كبير قامت بها إيران".

ألغام إيرانية
في سياق متصل، قال خبير في المتفجرات من البحرية الأميركية إن محققين فحصوا أدلة من ناقلة النفط اليابانية التي استُهدفت في بحر عُمان.

كما أوضح قائد البحرية الأميركية أن تقييم قيادة البحرية المركزية يشير إلى أن الهجوم والضرر الذي لحق بالناقلة "كوكوكا كوريدجس" نتيجة لغم بحري.

وأعلن المتحدث باسم البحرية الأميركية شون كيدو أن التحقيقات جارية حول واقعة التفجير، وتم جمع بصمات ومعلومات وأدلة تسمح باتخاذ إجراءات قانونية.

وأوضح المصدر نفسه أن الأضرار التي رُصدت في الناقلة كوكوكا لا يمكن أن تنجم عن جسم طائر اصطدم بها.

كما قالت البحرية الأميركية إن الألغام التي استخدمت في الهجوم على ناقلتي بترول في بحر عمان الأسبوع الماضي، تشبه الألغام الإيرانية.

وقال مسؤولون في البحرية الأميركية للصحفيين في الفجيرة اليوم الأربعاء إنه تم نزع بقايا لغم في إحدى الناقلتين، وتبين أنها قريبة من الألغام الإيرانية التي عرضت في عروض عسكرية.

حملة تشويه
من جانبه، شدد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي على أن اتهام بلاده بالوقوف وراء استهداف ناقلتي النفط في بحر عمان لا أساس له، وأنه عار من الصحة.

وأضاف حاتمي أن القوات المسلحة الإيرانية تقوم بدور مهم لضمان أمن مياه الخليج، وأن من الظلم اتهامها بالضلوع في مثل هذه الهجمات.

واعتبر أن الاتهام يأتي ضمن حملة لتشويه سمعة إيران. وقال حاتمي إن أحداث الفجيرة أيضا مثيرة للشكوك، خصوصا في طريقة تعامل الإمارات معها.

وأكّد وزير الدفاع الإيراني التزام طهران بالقوانين الدولية، وقال إنها تتحمل مسؤولية أي عمل تقوم به.

المصدر : الجزيرة + وكالات