رد مصري غير مباشر على تركيا في قضية وفاة مرسي

استنكر المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، بأقوى العبارات، التصريحات التي أدلى بها المتحدث باسم مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان حول وفاة الرئيس السابق محمد مرسى خلال محاكمته، ووصفها بأنها "تناول ينطوي على محاولة تسييس حالة وفاة طبيعية بشكل متعمد".

وقال المتحدث في بيان صباح اليوم الأربعاء إن تلك التصريحات لا تليق البتة بمتحدث رسمي لمنظمة دولية كبيرة وهو المتحدث باسم مكتب المفوضية السامية.

وأكد حافظ أن ما صدر من تصريح من قِبَل المتحدث باسم مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان ستتم إثارته على أعلى مستوى بالنظر إلى انعدامه للموضوعية، وما تضمنه من تجاوزات وانحراف وخرق لأصول المهنية والنزاهة الواجب توافرها، وفق ما يقول المتحدث المصري.

كما أدان "ما تضمنته تلك التصريحات من إيحاءات للتشكيك بغرض الافتئات على مؤسسات الدولة المصرية ونزاهة القضاء المصري، وبما يعد محاولة مغرضة للنيل من التزام مصر بالمعايير الدولية".

وأكد أن بلاده تدرك أن "مثل هذا التصريح المسيس الفج إنما يساير تصريحات مسؤولين بدولة وكيانات تستغل الحدث لأغراض سياسية وتتشدق باحترامها للديمقراطية وحقوق الإنسان في حين لا تنم تصرفاتها أو ممارساتها إلا عن السعي نحو البقاء في السلطة باستخدام كافة الوسائل الممكنة، مما جعلها دكتاتوريات مستبدة، وقامت بتحويل بلادها إلى سجون كبيرة يتم التلاعب فيها بنتائج الانتخابات وفرض إعادتها عنوة دون سند" وهي إشارة واضحة إلى تركيا.

ويأتي هذا الرد في وقت وجهت فيه العديد من الدول والمنظمات الدولية انتقادات للقاهرة بسبب وفاة مرسي أثناء محاكمته حيث لم يسارع النظام المصري إلى إنقاذ حياته فور سقوطه مغشيا عليه داخل قفص الاتهام وبقي (على هذه الحال) أكثر من ثلث ساعة قبل أن ينقل للمستشفى ومن ثم تعلن السلطات وفاته.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط
كلمات مفتاحية: