أمير الكويت ببغداد والأزمة الأميركية الإيرانية على رأس المباحثات

صالح خلال استقباله أمير الكويت في بغداد (العراقية)
صالح خلال استقباله أمير الكويت في بغداد (العراقية)

وصل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح صباح اليوم الأربعاء إلى بغداد وكان في استقباله الرئيس العراقي برهم صالح، في زيارة رسمية من المقرر أن يلتقي خلالها كلا من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

ومن المتوقع أن تتصدر الأزمة الأميركية الإيرانية الملفات التي سيناقشها أمير الكويت مع المسؤولين العراقيين.

ووفق وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، فإن الزيارة تأتي في إطار مساع للتقارب وتصفية المشاكل العالقة بين البلدين.

وتجيء الزيارة بعد زيارة أجراها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي للكويت أواخر مايو/أيار الماضي، وقال حينها إن حكومته تعمل على تصفير المشاكل بين البلدين.

وتعد زيارة أمير الكويت للعراق الثانية من نوعها منذ الغزو العراقي للكويت عام 1990، بعد أولى عام 2012 عندما شارك في القمة العربية بالعراق آنذاك. 

وكان خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتية قال إن الزيارة "تأتي في إطار العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين، كما أنها تنطوي على أبعاد مهمة ودلالات حيوية".

وأكد أن الزيارة ستمثل فرصة ليقوم الوزراء الكويتيون بالتباحث مع نظرائهم العراقيين بشأن "سبل تعزيز وتطوير التعاون بين البلدين وحسم الملفات العالقة بينهما".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انطلق في بغداد اليوم المؤتمر البرلماني لدول الجوار العراقي بمشاركة الأردن وسوريا وتركيا والسعودية والكويت وإيران، ويمثل الدول الخمس الأولى رؤساء برلماناتها، في حين مثل إيران نائب رئيس مجلس الشورى.

التقى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح زعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر بالكويت، وذلك خلال زيارة الصدر بناء على دعوة رسمية من الكويت.

قال وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي إن الكويت والعراق سيعينان قريبا مستشارا لدراسة تطوير حقول النفط المشتركة، وأضاف أنهما حددا أربعة مستشارين وسيختاران واحدا منهم لدراسة مشروع حقول النفط المشتركة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة