حب مصر وشكوى السجن.. أبرز تصريحات مرسي خلال سنوات الحبس

مرسي تحدث 11 مرة منذ الانقلاب عليه (الأوروبية)
مرسي تحدث 11 مرة منذ الانقلاب عليه (الأوروبية)
 
والاثنين، توفي مرسي أثناء إحدى جلسات محاكمته عندما تعرض لنوبة إغماء، وكانت آخر كلماته بالمحاكمة، الاستعانة ببيت الشعر الشهير، "بلادي وإنْ جارت عليّ عزيزة.. وأهلي وإن ضنوا عليّ كرام".
 
وبدأت فترة حبس مرسي منذ الانقلاب عليه في 3 يوليو/تموز 2013، بينما كانت أولى جلسات محاكمته في نوفمبر/تشرين الأول من العام ذاته.
 
وباستثناء تعازٍ رسمية محدودة أبرزها من تركيا وقطر وماليزيا والأمم المتحدة، لم يصدر عن المستوى الرسمي -مصريا وعربيا ودوليا- ردود فعل على وفاة مرسي الذي تولى رئاسة مصر لمدة عام.
 
فيما صدرت تعازٍ واسعة على المستوى الشعبي والحزبي والمنظمات غير الحكومية في وفاته، ترافقت مع تنديدات ركزت في معظمها على أوضاع حقوق الإنسان في مصر، وطالبت بإجراء تحقيق نزيه في ملابسات الوفاة.

تصريحات الأسير
كان أبرز 11 تصريحا لمرسي خلال فترة حبسه وجلسات محاكمته كالتالي:

سبتمبر/أيلول 2013
خلال أول مقابلة مع عائلته قال "أنا بخير وضد الانقلاب، ولن أتنازل عن موقفي حتى آخر نفَس، وأتابع عن كثب جميع التطورات في مصر".

نوفمبر/تشرين الثاني 2013
لوّح محمد مرسي بعلامة رابعة في أولى جلسات محاكمته، موجها حديثه لرئيس المحكمة، "أنا رئيسك الشرعي.. وأنت الباطل".

يناير/كانون الثاني 2014
ظهر مرسي لأول مرة مرتديا زيا أبيض اللون مخصصا لسجناء الحبس الاحتياطي بمصر، قائلا "أنا الرئيس الشرعي للبلاد. ما حدث بعد 3 يوليو (عزل الجيش له) لا أعترف به".

أبريل/نيسان 2014
مرسي: "ما حدث ضدي هو انقلاب وسنحاسب المسؤول عنه".

يونيو/حزيران 2014
مرسي: "الله شاهد أنني طوال فترة حكمي كنت أحارب الفساد والجريمة ولم أنحرف أو أتخاذل عن هذا المسار. كانت لي أخطاء ولكني لم أخن الثقة ولن أخونها. قضيت سنوات عمري أحارب الفساد وسأستمر، كونوا متحدين ولا تتفرقوا أو تتقاتلوا حفاظا على البلد".

يوليو/تموز 2014
مرسي: "لبيك يا غزة (تزامنت المحاكمة آنذاك مع قصف إسرائيلي لغزة)" وهو يلوّح بعلامة رابعة.

أكتوبر/تشرين الأول 2014
في رسالة لمرسي نشرتها جماعة الإخوان المسلمين قال: "لن أغادر سجني قبل أبنائي المعتقلين ولن أدخل داري قبل بناتي الطاهرات المعتقلات".

يونيو/حزيران 2016
خلال رسالة أفصحت عنها عائلته قال مرسي: "أنا هنا (في السجن) من أجل وطني وديني".

مايو/أيار 2017
أثناء إحدى جلسات محاكمته في قضية "إهانة القضاء" طلب مرسي الكلمة ومقابلة هيئة دفاعه، قائلا "هناك أشياء تمس حياتي أود مناقشتها مع المحامي".

نوفمبر/تشرين الثاني 2017
مرسي: "أنا حاضر في قاعة المحكمة لكنني أحاكم غيابيا. لا أستطيع أن أرى هيئة المحكمة لأن القفص الزجاجي يسبب انعكاسا للصورة (ما يجعل الرؤية مشوشة) ولا أعرف إذا كانت تراني أم لا. أستطيع أن أسمع ما تقوله هيئة الدفاع عني لكني لم ألتق بدفاعي منذ شهور".

يونيو/حزيران 2019 (آخر كلمة أثناء محاكمته جنوبي القاهرة)
مرسي: "أنا لا أرى المحكمة، ولا أرى دفاعي، ولا أدري ما يدور أمامي.. عندي أسرار لن أبوح بها حتى مماتي حرصا على أمن البلد".

المصدر : وكالة الأناضول