صدمة بأوساط أطباء السودان.. الأحداث حرمتهم من الزمالة البريطانية

مجلس التخصصات الطبية بالخرطوم (الجزيرة نت)
مجلس التخصصات الطبية بالخرطوم (الجزيرة نت)

الخرطوم-الجزيرة نت

"ضاعت كل جهودنا سدى، فبعد أن أكملنا استعدادنا لامتحانات الزمالة البريطانية بالخرطوم أبلغنا بإلغاء الامتحان" هكذا بدأت طبيبة سودانية حديثها للجزيرة نت.
 
وتقول المواطنة (36 عاما) تخصص باطنية إنها فوجئت بإلغاء الامتحان، وأنها أُخطرت مع أربعة من زملائها أن بإمكانهم الجلوس للامتحان في بريطانيا أو أية دولة أخرى، لأن الوضع غير مستقر (بالسودان) بحسب ما جاء في قرار الجهة المنظمة.
 
وألغت الزمالة البريطانية للطب الباطني امتحاناتها في السودان للعام 2019 بسبب ما وصفته بعدم الاستقرار السياسي والحوادث المرتبطة بالعنف، مما أدى إلى فقد أطباء سودانيين فرصة التأهيل المطلوبة في سياق مستقبلهم المهني والأكاديمي.
 
حريكة: عشرات الشباب لم يستطيعوا إكمال إجراءات منح دراسية بسبب قطع الإنترنت (الجزيرة نت)
خطط جديدة
وتقول الطبيبة -التي طلبت عدم ذكر اسمها- إنها لا تستطيع اللحاق بموعد الامتحان المقرر له الثاني من يوليو/تموز المقبل، وإن جلوسها للامتحان التالي المقرر في 22 أكتوبر/تشرين الأول المقبل يتطلب إعداد خطط جديدة، بالإضافة إلى حاجتها لتوفير متطلبات السفر وتكاليف الإقامة حال قراراها الالتحاق بامتحان الزمالة في أي مكان خارج السودان.

وتتحدث بأسف أن أربعة من زملائها، إحداهن في مستشفى بشائر وآخر من مستشفى إبراهيم مالك وثالث من مستشفى الشعب بالخرطوم وزميل رابع يعمل في السعودية، سيحرمون جميعاً من امتحان الزمالة الذي كان يفترض عقده في يوليو/تموز المقبل.

وتشير إلى أنهم استعدوا نفسياً لأداء الامتحان بعد أن دفعوا رسوم الزمالة وقدرها 594 جنيهاً إسترلينياً، وأن الظروف المحيطة قد تدفعهم لانتظار فرصة الامتحان العام القادم، لأن السفر على النفقة الخاصة يكلف كثيراً في ظل ارتفاع سعر الدولار مقابل العملة السودانية.

حرمان من اتفاقيات
وحول الأضرار الناتجة عن القرار، يقول أحمد الطيب الدكر (من مجلس التخصصات الطبية بالخرطوم) إنه ونظراً للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد فإن المجلس لن يتمكن من الاستفادة من الاتفاقيات التي عقدها مع بيوت خبرة طبية في أيرلندا وإنجلترا وكندا والولايات المتحدة.

ويقول أيضا إن القرار ينعكس سلباً على برامج التأهيل للقطاع الطبي لأطباء الامتياز، وكان المجلس الطبي وحده يتعهد بتأهيل نحو خمسة آلاف من أطباء الامتياز في ستين تخصصاً نادراً في مجالات الطب المختلفة.

ويضيف الطيب أن انقطاع التواصل مع الخارج يحرم القطاع الطبي من تطوير قدراته وأن الأضرار لا تقع على ممتحني الزمالة البريطانية وحدهم، بل على شهادة المجلس التي ظلت لها سمعة واعتبار في كل المحافل الطبية، لأنها تستعين بممتحنين خارجيين تستفيد من خبراتهم العلمية.

المجلس السوداني للتخصصات الطبية: القرار ينعكس سلبا على برامج تأهيل أطباء الامتياز (الجزيرة نت)

طوق عزلة
وإضافة للأسباب السياسية والأمنية التي علق بسببها امتحان الزمالة البريطانية، فرض قرار المجلس العسكري قطع خدمة الإنترنت طوقا من العزلة بالبلاد، وبدأت تفقد الكثير من القطاعات التواصل مع بيوت الخبرة العالمية في مجالات عدة.

محمد حريكة إعلامي سوداني مقيم ببلجيكا، قال للجزيرة نت إنه يتواصل مع عشرات الشباب السودانيين الذين فقدوا فرصتهم في إكمال إجراءات الحصول على منح دراسية خارجية بسبب قطع خدمة الإنترنت عن السودان، مشيراً إلى أن جامعة صينية وافقت على قبول ثلاثة طلاب في منح دراسية، أرسلت لهم في رسائل القبول عبر البريد الإلكتروني، وبسبب انقطاع الإنترنت لم يطلعوا على تلك الرسائل ففقدوا بالتالي فرصهم في الدراسة.

وفي الوقت الذي يتجه فيه العالم نحو الإدارة الإلكترونية لأعمال كثيرة منها التقديم للتأشيرات ومعادلة الشهادات، يتوقع حريكة تأثر قطاع السفر الجوي والنظام المصرفي بشكل أكبر خلال الأيام القليلة المقبلة.

من جهته قلل المجلس العسكري من تأثير وقف خدمة الإنترنت، وأعلن أن الخدمة متوفرة للقطاع التجاري والخدمي من خلال خدمة (دي سي أل) أي الكوابل الأرضية، وأن قرارها بوقف الخدمة يشمل فقط خدمة الإنترنت للهاتف الجوال.

المصدر : الجزيرة