مسؤول إيراني لا يستبعد تورط أميركا.. بن سلمان يتهم طهران بمهاجمة الناقلتين

محمد بن سلمان دعا المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم إزاء إيران (الأناضول)
محمد بن سلمان دعا المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم إزاء إيران (الأناضول)

اتهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إيران بمهاجمة ناقلتي نفط في خليج عمان قبل أيام، وقال إن بلاده لا تريد حربا بالمنطقة، بينما اعتبر مسؤول إيراني كبير أن الهجوم ربما دبرته الولايات المتحدة.

ففي مقابلة معه نشرتها اليوم الأحد صحيفة الشرق الأوسط السعودية، قال بن سلمان إن إيران لم تحترم رئيس الوزراء الياباني الذي كان ضيفا على طهران الخميس الماضي، ونفذت الهجوم على الناقلتين النفطيتين "فرنت ألتير" و"كوكوكا كوريدجس"، رغم أن إحدى الناقلتين تعود لليابان، على حد تعبيره.

كما اتهم ولي العهد السعودي إيران ومن سماهم وكلاءها بمهاجمة أربع ناقلات نفط أخرى، بينها ناقلتان سعوديتان، في ساحل إمارة الفجيرة قبل نحو شهر من الآن.

بيد أن طهران نفت بشدة الاتهامات الموجهة إليها في ما يتعلق بالهجومين المنفصلين اللذين حدثا في خضم توتر شديد بين إيران والولايات المتحدة.

وفي تصريحاته للشرق الأوسط، قال بن سلمان الذي يتولى أيضا وزارة الدفاع، إن مهاجمة ناقلات النفط واستهداف جماعة الحوثي مضخات نفطية في السعودية مؤخرا يستدعي من المجتمع الدولي موقفا حازما ضد إيران.

وأكد أن بلاده لا تريد الحرب، لكنها لن تتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبها وسيادتها ومصالحها الحيوية.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اتهم طهران بمهاجمة الناقلتين في خليج عمان، وردد الرئيس دونالد ترامب الاتهام، محذرا الإيرانيين من إغلاق مضيق هرمز الذي يمر عبره أكثر من ثلث صادرات النفط العالمية المنقولة بحرا.

ونشر الجيش الأميركي مقطع فيديو قال إنه يظهر عناصر من الحرس الثوري الإيراني على متن قارب إلى جانب إحدى الناقلتين، وهم ينزعون لغما بحريا لإخفاء دليل يثبت تورطهم في الهجوم.

وبينما أيد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير ووزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الاتهام الأميركي لطهران، اعتبرت أطراف أخرى -بينها ألمانيا- أنه لا يوجد دليل قوي يثبت ضلوع الإيرانيين في الهجوم، كما حذرت روسيا من التسرع في اتهام إيران.

لاريجاني قال إن لأميركا سوابق باستهداف سفنها لتبرير الهجوم العسكري على دول أخرى (رويترز)

تدبير أميركي
من جهته، قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إن الأحداث الأخيرة في خليج عمان مثيرة للشكوك و يبدو أنها خطوات إضافية في مسار العقوبات الاقتصادية على إيران.

وأضاف لاريجاني في كلمة له في اجتماع البرلمان، أن الولايات المتحدة لديها سجل تاريخي باستهداف سفنها لتبرير الهجوم العسكري على باقي الدول.

ووصف تصريحات وزير الخارجية الأميركي ضد بلاده بالمضحكة، وقال إن الولايات المتحدة تمارس الإرهاب الاقتصادي ضد الإيرانيين، وتنتهك العهود الدولية، وتزود السعودية بالسلاح في حربها على الشعب اليمني.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتهم ما سماه "الفريق ب" بتدبير هجوم الخميس الماضي.

وهو يعني بذلك كلا من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون.

المصدر : وكالات,الجزيرة