تأثير حراك الجزائر والسودان على المنطقة في ندوة بحثية بالدوحة

كومبو شعار مركز الجزيرة للدراسات وشعار مركز بروكنغز الدوحة
الندوة ينظمها مركز الجزيرة للدراسات بشراكة مع مركز بروكنغز الدوحة (الجزيرة)

ينظم مركز الجزيرة للدراسات ومركز بروكنغز الدوحة بالتعاون مع قناة الجزيرة مباشر، ندوة بحثية مشتركة بعنوان "ربيع عربي ثانٍ؟ رمال متحركة تهدد التوازنات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، في العاصمة القطرية الدوحة، في 18 يونيو/حزيران المقبل.

وتسعى الندوة إلى تسليط الضوء على الحراك الشعبي المستمر منذ أشهر في الجزائر والسودان، والبحث في دينامياته ومساراته واستشراف مآلاته، مستصحبة تأثير العاملين الإقليمي والدولي عليهما.

كما تحاول الندوة -التي يشارك فيها نخبة من الباحثين والخبراء- معرفة أوجه الشبه ونواحي الاختلاف بين ما تشهده الجزائر والسودان وما جرى من وقائع مشابهة في بلدان الربيع العربي عامي 2010 و2011، وما إن كانت الأمور في هذين البلدين مرشحة للتصعيد ومنذرة بإعادة تشكيل موازين القوى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعتزم الندوة طرح جملة من الأسئلة، من بينها: هل سينجح المتظاهرون في الجزائر والسودان في التخلص من أنظمة الحكم القديمة؟ وهل يمكن أن تتوسع الحركات الاحتجاجية لتشمل دولا أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكلٍ يعيد إلى الأذهان ثورات عامي 2010 و2011؟ وما الدروس المستخلصة -في حال وجودها- من الحركات الاحتجاجية التي أفشلت في كل من مصر وسوريا وليبيا واليمن؟

ويشارك في الندوة عميد كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية بمعهد الدوحة للدراسات العليا عبد الوهاب الأفندي، وأستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت شفيق الغبرا، والباحث بمركز الجزيرة للدراسات الحواس تقيَّة، وعبر القمر الصناعي الباحث غير المقيم في معهد بروكنغز في الولايات المتحدة شبلي تلحمي.

المصدر : الجزيرة