ليبراسيون: من أجل كسر الصمت عن القمع بالسودان

مثقفون سودانيون وأوروبيون دعوا الأوروبيين للضغط على حكوماتهم وعلى الاتحاد الأوروبي لكسر الصمت، واصفين إياه بالدعم للمليشيات بالسودان (رويترز)
مثقفون سودانيون وأوروبيون دعوا الأوروبيين للضغط على حكوماتهم وعلى الاتحاد الأوروبي لكسر الصمت، واصفين إياه بالدعم للمليشيات بالسودان (رويترز)

وقع مثقفون سودانيون بارزون مقيمون في الخارج ومثقفون أوروبيون على عريضة في صحيفة ليبراسيون الفرنسية، أوضحت ما آلت إليه الأمور بالسودان، مطالبين الاتحاد الأوروبي بالضغط على الأمم المتحدة للتحقيق في الانتهاكات بالسودان.

وقالت ليبراسيون إن "مذبحة" الثالث من يونيو/حزيران في الخرطوم أظهرت الوجه الحقيقي للمجلس العسكري الانتقالي، وأوضحت أن أجندته ليست سوى امتداد لأساليب النظام القديم الذي يتعامل مع الشعب كحكم عسكري قائم على الخوف ولا يعرف تقاسم السلطة.

وسردت العريضة تفاصيل تلك المجزرة، موضحة أن الثورة السودانية انطلقت لإنهاء ثلاثين عاما من الطغيان والقمع، وشبهتها بشعاع الضوء الذي يخترق قلب الظلام وبالصاعقة التي تكسر سنوات من الصمت، مشيرة إلى أن السودانيين لم ينسوا تدمير آلاف القرى في دارفور ولا اغتصاب مئات النساء.

قمع العصيان المدني
وورد في العريضة أن العصيان المدني الشهير نفسه الذي استمر ثلاثة أيام مؤخرا، هو الآخر أصبح صعبا بسبب قيام قوات الدعم السريع بإخراج بعض المضربين من منازلهم لإجبارهم على العمل، كما أفاد موظفو بنوك ومهندسون من شركة الكهرباء وطيارون قالوا إنهم تعرضوا للضرب وأجبروا على الذهاب إلى أماكن عملهم.

ورأت الصحيفة أن محمد حمدان دقلو "حميدتي" -الرجل القوي الجديد في الخرطوم- مذنب في كل هذه الجرائم، ودعت الاتحاد الأوروبي لوقف حواره مع حميدتي، لأن ذلك يعطيه شرعية لا يملكها.

ودعت العريضة المواطنين الأوروبيين للضغط على حكوماتهم وعلى الاتحاد الأوروبي لكسر الصمت والتصرف، قائلة إن التزام الصمت واعتبار المجلس العسكري الانتقالي شريكا سياسيا بعد مجزرة الثالث من يونيو/حزيران، سيكون نوعا من دعم المليشيات العسكرية التي تروع وتقتل السكان المدنيين المسالمين.

مطالبة بمراقبين لحقوق الإنسان
وطالبت العريضة دول الاتحاد الأوروبي بالضغط على الأمم المتحدة لنشر فريق لمراقبة حقوق الإنسان والتحقيق في مزاعم انتهاكها بالسودان، وضمان تقديم مرتكبيها -بمن فيهم حميدتي- للعدالة.

كما طالبت أعضاء الاتحاد الأوروبي بالضغط على السلطات العسكرية السودانية لرفع الحظر المفروض على خدمة الإنترنت عبر الهاتف النقال، كما يجب عليهم أن يوقفوا كل التعاون مع السودان، باستثناء المساعدات الإنسانية التي تنقذ الأرواح.

العصيان المدني بالسودان في يومه الثاني (مواقع التواصل)

وفيما يأتي القائمة التي عرضتها الصحيفة على منبرها، وهي تضم أسماء الموقعين من الشتات السوداني والمواطنين الأوروبيين المطالبين بكسر الصمت والعمل من أجل السودان، وهم:

الموقعون السودانيون بالمنفى

الشاعر والكاتب منعم رحمة

المتحدث باسم المهنيين السودانيين رشيد سعيد يعقوب

الروائي عبد العزيز بركة ساكن

المتحدث السابق باسم المهنيين السودانيين محمد الأسباط

مصممة الأزياء ميادة عادل

الكاتب والناشط يوسف حليم

الفيلسوف عمر عمران

السينمائي صهيب قسم الباري

الشاعر عادل عبد الرحمن

المطرب طارق أبو عبيدة

الروائي بشرى الفاضل

الكاتب والشاعر يحيى فضل الله

المطربة هند الطاهر

عازف الفلوت غاندي آدم

المطرب نور الدين يوسف

الشاعر والناشط حسن ياسين

الشاعر الناشط أبو ذر عبد الباقي

الموسيقار رامز سراج

الصحفي عمار عوض شريف

الصحفية مروة الحاج

الصحفية هنادي عثمان

الكاتب عادل القصاص

المغنية آسيا مدني

الكاتب والمنتج إبراهيم حمودة

الروائي منصور السوييم

الصحفي شيار خليل

الرسام إسلام زين العابدين

المحامية إيمان الخاتم عبد الله

الشاعر والكاتب محمد عبد المهدي عبد الوهاب

الرسام عماد عبد الله

الرسام محمد بشارة

الصحفي مصطفى سري

الشاعر الصادق الرضي

الصحفية أمل هباني

الأستاذ الجامعي الدكتور الباقر العفيف

الصحفية رشا عوض

الشاعر الصحفي محمد مدني

 

 

الموقعون الأوروبيون

المخرجة هند مدب

الصحفي مهدي مدب

باربارا كاسين من الأكاديمية الفرنسية

الفيلسوف باتريك شامويسو

الكاتب رافائيل غلوكسمان

البرلماني الأوروبي غايل فاي

الكاتب والموسيقي آرثر

الموسيقار عبد الملك

الموسيقار والكاتب والمخرج السينمائي إيمهوتيب

الكاتبة دي رشاد

الفيلسوف مروان راشد

مديرة البحث الفخرية في المعهد الفرنسي للبحوث جان لوك نانسي

المؤرخ عباس فاضل

المخرج فاليري أوسف

المخرج جان فرانسوا ريال

المدير التنفيذي لمؤسسة "فوياجير دو موند" فيديريكا ماتا

الفنانة سيلفي دونوا

الباحث بالمعهد الفرنسي للبحوث ماتياس إينارد

الكاتب علي بن مخلوف

الفيلسوف روبرت ليتيل

الكاتب ميشيل هازافانيسيوس

المخرج إيتيان باليبار

الفيلسوف رضا

المصور بشار مار خليفة

الموسيقار صوفي بيسيس

المؤرخ جان هوبير مارتن

مؤرخ الفن عبد الرحمن سيساكو

المخرج هورتنس أرشامبو

باحث في الفلسفة فيرونيك ناحوم-غراب

مدير دار الثقافة في "سين سانت دينيس" جان كلود مونو

عالم الاجتماع فرانسوا دوسيه

المؤرخ جويل هوبريخت

القانوني دارلين كوتيير

مدير دار الصحفيين أريان منوشكين

الكاتبة المسرحية والمخرجة لويفين سانييه

 

 

 

 

المصدر : ليبيراسيون