إيران: استهداف الناقلتين مريب ويأتي في توقيت حساس

إيران: استهداف الناقلتين مريب ويأتي في توقيت حساس

ظريف أشار إلى تزامن حادثة الناقلتين مع اجتماع المرشد الإيراني ورئيس الوزراء الياباني  (الأناضول)
ظريف أشار إلى تزامن حادثة الناقلتين مع اجتماع المرشد الإيراني ورئيس الوزراء الياباني (الأناضول)

وصفت إيران استهداف ناقلتي نفط في خليج عُمان بالمريب، ودعت لتعاون إقليمي لحفظ أمن المنطقة، كما أثار الحادث قلقا دوليا.

فقد قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر إن تزامن "الهجومين" على الناقلتين وزيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى طهران "مثير للشبهات". وكان آبي التقى خامنئي سعيا لتهدئة التوترات بين واشنطن وطهران، والتي أثارت مخاوف من مواجهة عسكرية بينهما.

وبالتزامن، أصدرت الخارجية الإيرانية بيانا قالت فيه إن إيران تشعر بقلق شديد إزاء حادثتي الناقلتين كونهما فعلا مريبا في توقيت حساس. وجاء في البيان "نجدد تأكيدنا على ضرورة اعتماد التعاون والحوار بين دول المنطقة لحفظ أمنها واستقرارها".

كما عبر متحدث باسم الحكومة الإيرانية عن القلق مما جرى بخليج عمان، مبديا استعداد بلاده لتعاون أمني إقليمي لحماية الممرات المائية الإستراتيجية.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن المتحدث علي ربيعي قوله "يجب على كل دول المنطقة أن تحذر الوقوع في شرك من يستفيدون من انعدام الأمن الإقليمي".

دوليا، قال نائب وزير الخارجية الروسي إن ما وصفها بالهجمات في خليج عمان تعكس الحالة الحادة التي وصلت إليها الأوضاع بالمنطقة، ودعا إلى القيام بخطوات لخفض التوتر والتصعيد بالمنطقة.

كما دعا المسؤول الروسي إلى عدم تحميل إيران مسؤولية استهداف الناقلتين النفطيتين. وفي موسكو أيضا، قالت الخارجية الروسية إنه يجري التحقق من مصير البحارة الروس من أفراد طاقم الناقلة "فرانت ألتير".

وعبرت بريطانيا عن قلقها الشديد من التقارير عن انفجارات وحرائق في الناقلتين قرب مضيق هرمز، الذي تمر منه 40% من صادرات النفط البحرية العالمية. وقالت الخارجية البريطانية إن لندن على اتصال مع السلطات المحلية والشركاء في المنطقة حول الواقعة.

وكان متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قال إن لندن على علم بتقارير عن استهداف ناقلتين بهجمات مريبة في خليج عمان. وأضاف أنها تسعى للوقوف على حقيقة ما حدث على وجه السرعة.

من جهته، دعا الاتحاد الأوروبي إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس، وتفادي الاستفزازات. وقالت المسؤولة عن السياسية الخارجية والأمن بالاتحاد فيديريكا موغيريني إن المنطقة لا تحتاج إلى المزيد من التوتر.

المصدر : وكالات,الجزيرة