أول زيارة منذ 2003.. بن علوي في بغداد ويبحث أزمة إيران

أول زيارة منذ 2003.. بن علوي في بغداد ويبحث أزمة إيران

يوسف بن علوي أثناء لقائه مع نظيره العراقي لبحث قضايا تهم البلدين (الخارجية العراقية)
يوسف بن علوي أثناء لقائه مع نظيره العراقي لبحث قضايا تهم البلدين (الخارجية العراقية)

وصل إلى العاصمة العراقية بغداد اليوم وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي، في زيارة هي الأولى لمسؤول عماني رفيع لبغداد منذ عام 2003.

وقالت مصادر بوزارة الخارجية العراقية للجزيرة إن الوزير العماني سيلتقي رئيسي الجمهورية والوزراء في اجتماعين منفصلين.

كما سيجري مباحثات ثنائية مع نظيره العراقي محمد علي الحكيم يتناول خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، وملف الأزمة التي تشهدها المنطقة بين إيران والولايات المتحدة.

وأضاف المصدر أن الجانبين سيبحثان المبادرة العراقية وجهود سلطنة عمان الرامية إلى البحث عن وسائل لتهدئة الأزمة، لإيجاد مخارج تضمن التوصل إلى حلول لها وإنهاء التوتر الذي تشهده المنطقة.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم أن الملف الأهم الذي ستتم مناقشته هو أزمة المنطقة المشتعلة بين واشنطن وطهران، مبينا أن البلدين يتفقان على أنه لا بد من الذهاب إلى حل الأزمة، ويتفقان في النظر إلى هذه الأزمة، وأن في حلها مصلحة للبلدين وللمنطقة.

وأضاف أن من الدول التي تعول عليها بغداد لتعضيد موقفها في محاولة التوصل للخروج من الأزمة عُمان، مشيرا إلى أن بغداد حريصة وتسعى وبكل قوة لإنهاء الأزمة، ومن وسائلها التواصل مع دول المنطقة ودول أخرى من خارج المنطقة، لا سيما الدول الأوروبية.

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قال أمس في مؤتمره الصحفي الأسبوعي إن من المبكر القول إن جهود التهدئة التي تقوم بها حكومته وبالتواصل مع دول أخرى بشأن الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران قد تفضي إلى حل هذه الأزمة ويتحقق السلام.

وأضاف أن جميع الأطراف في هذه الأزمة تقول إنها لا تريد الحرب، لكن حل الأزمة ليس أمرا سهلا.

المصدر : الجزيرة