الجيش الإسرائيلي يقتحم مقرا أمنيا فلسطينيا بنابلس

الجيش الإسرائيلي يقتحم مقرا أمنيا فلسطينيا بنابلس

الاقتحام الإسرائيلي لمقر أمني فلسطيني أدى لإصابة عنصرين من الأمن الفلسطيني (مواقع التواصل)
الاقتحام الإسرائيلي لمقر أمني فلسطيني أدى لإصابة عنصرين من الأمن الفلسطيني (مواقع التواصل)

عاطف دغلس-نابلس

أطلق الجيش الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء، النار على مقر أمني فلسطيني بمدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، مما أسفر عن إصابة عنصرين بجراح.

وكان جنود من جيش الاحتلال قد اقتحموا المقر بداعي تعرض دورية لهم لعملية إطلاق نار من عناصر في الأمن الوقائي خلال اقتحامه للمنطقة.

وبحسب ما نقلته مصادر فلسطينية عن جيش الاحتلال، فقد رد الجنود بإطلاق النار مما أدى لإصابة "طفيفة" لعنصرين من الأمن الفلسطيني بشظايا، وإلحاق أضرار مادية بغرف داخل المقر.

وفي تصريح للجزيرة نت قال اللواء إبراهيم رمضان محافظ نابلس: "إن ما حدث كان سببه وجود قوة من جيش الاحتلال أمام مقر الوقائي".

وأضاف أن الأمن الفلسطيني اشتبه بها "وفور انكشاف أمرها، شرع جنود الاحتلال بإطلاق النار تجاه المقر الأمني الفلسطيني من ثلاث جهات وصوب الطوابق الثلاث".

وأوضح رمضان أنه حين وصوله لمقر الوقائي كان هناك كم كبير من الآليات العسكرية الإسرائيلية وجنود الاحتلال داخل المقر، وأن حوارا "عنيفا" دار معهم رفضا لهذا الاقتحام "دون تنسيق مسبق".

وأضاف "نابلس ليست تل أبيب ليقتحمها الجنود هكذا"، وأوضح رمضان أنه بغض النظر عن سبب اقتحام الجنود أو وجودهم بقرب المقر الأمني الفلسطيني، فإن ذلك غير "مبرر". 

من جهته، قال رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج إن "الحديث عن اعتقال الأمن الوقائي لأفراد قوة إسرائيلية خاصة عارٍ عن الصحة لأن التنسيق الأمني لا يسمح بذلك، وما حدث هو اشتباه قوات الاحتلال بإطلاق النار عليها من داخل مقر الأمن الوقائي في نابلس".

المصدر : الجزيرة