المعارضة تصد هجوما للنظام بريف حماة وتكبده خسائر

المعارضة تصد هجوما للنظام بريف حماة وتكبده خسائر

مقاتلو المعارضة يواصلون التقدم لبسط سيطرتهم الكاملة على بلدة تل ملح (الجزيرة)
مقاتلو المعارضة يواصلون التقدم لبسط سيطرتهم الكاملة على بلدة تل ملح (الجزيرة)

نفت المعارضة السورية ما تناقلته وسائل إعلام سورية وروسية حول سيطرة قوات النظام على بلدة تل ملح، مؤكدة أن قواتها ما تزال تحكم السيطرة على بلدتي الجبين وتل ملح، وأن مقاتلي المعارضة ألحقوا خسائر كبيرة بجيش النظام.

وقال المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر النقيب ناجي مصطفى إن "القوات الحكومية المدعومة بمقاتلين من روسيا وإيران فشلت في استعادة البلدة، ودفعت اليوم بالمئات من قوات العميد سهيل حسن المعروف بالنمر". 

في حين أكد قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير أن "فصائل المعارضة تسيطر على أكثر من 80% من البلدة، وأنها تمكنت من قتل أكثر من ثلاثين عنصرا، بينهم عشرة في استهداف سيارة تقلهم بصاروخ مضاد للدروع على أطراف قرية الجلمة".

وأشار إلى أن مقاتلي المعارضة يواصلون التقدم لبسط سيطرتهم الكاملة على البلدة، وأن الأنباء التي تبثها وسائل إعلام حكومية سورية وروسية حول سيطرة قواتهما على البلدة غير صحيحة.

نصف مليون نازح
وفي السياق الإنساني، قالت منظمة "منسقو الاستجابة الإنسانية" إن أكثر من نصف مليون مدني نزحوا من بلداتهم في أرياف إدلب وحماة وحلب، بسبب الحملة العسكرية لقوات النظام على مناطقهم منذ بداية فبراير/شباط الماضي وحتى الشهر الجاري.

وأضافت المنظمة -في بيان- أن أعداد القتلى المدنيين نتيجة القصف المتواصل بلغت نحو ثمانمئة، بينهم أكثر من مئتي طفل.

من جهتها، أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن 366 مدنيا قتلوا خلال شهر رمضان الماضي، بينهم 48 طفلا، في حين قتل خلال أيام عيد الفطر 19 مدنيا، بينهم خمسة أطفال وأربع نساء.

المصدر : الجزيرة + وكالات