"ازدراء الكونغرس".. تهمة تواجه وزير العدل الأميركي بسبب تقرير مولر

تصويت اللجنة جاء بعد إعلان البيت الأبيض أن ترامب سيمنع الكونغرس من تسلم تقرير مولر (الفرنسية)
تصويت اللجنة جاء بعد إعلان البيت الأبيض أن ترامب سيمنع الكونغرس من تسلم تقرير مولر (الفرنسية)
 
وأمهل رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي آدم شيف وزيرَ العدل حتى الـ15 من الشهر الجاري لتسليم النسخة الكاملة من تقرير المحقق الخاص روبرت مولر. وهدد بأن الكونغرس سيلجأ إلى القضاء إذا تجاهلت الوزارة أمر الاستدعاء.
 
وصوّت أعضاء اللجنة القضائية في مجلس النواب لصالح التوصية التي تتهم بار بازدراء الكونغرس، بعد أن تحدى مذكرة اللجنة الخاصة بتقديم نسخة كاملة من التقرير، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس الأميركية.
 
ووافق على الإجراء 24 عضوا، فيما رفضه 16. وجاء التصويت في أعقاب إعلان البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب، سيستخدم صلاحياته الرئاسية لمنع الكونغرس من تسلم التقرير الكامل لمولر.
 
وفي وقت سابق، دعا الرئيس الأميركي، مولر إلى "عدم الإدلاء بشهادته" أمام الكونغرس بشأن تحقيقاته حول التدخل الروسي، معتبرا أن الديمقراطيين يسعون لإعادة فتح التحقيقات لأن نتيجتها لم تعجبهم.

وفي 18 أبريل/نيسان الماضي، أفاد وزير العدل بأن التقرير النهائي الذي أجراه مولر يثبت عدم وجود دليل على تورط أعضاء حملة ترامب مع روسيا، خلال انتخابات 2016.

 

وقال الرئيس الديمقراطي للجنة جيرولد نادلر للصحفيين بعد موافقة اللجنة على قرار الاتهام بالازدراء "نحن الآن في أزمة دستورية".

وسيطلق التصويت بتوجيه الاتهام لوزير العدل بالازدراء معركة قضائية على الأرجح وسيكون بار عرضة لغرامات وربما السجن.

وأنهى مولر -الذي كان مديرا لمكتب التحقيقات الفدرالي- في مارس/آذار الماضي، 22 شهرا من التحقيقات تخللها توجيه الاتهام إلى 34 شخصية روسية وأميركية، بينها 6 من المساعدين المقربين للرئيس ترامب، بـ "اختلاس أموال".

وقام مولر الذي بقي بعيدا عن الضجة السياسية والإعلامية، بتسليم تقريره النهائي إلى وزير العدل، وترك له أمر إدارة بقية المسألة.

المصدر : وكالات