عـاجـل: البورصة المصرية تعلق التداول بعد هبوط مؤشر EGX100 بنسبة 5% على خلفية المظاهرات المطالبة برحيل السيسي

مقال بفايننشال تايمز: الحرب في الشرق الأوسط قد تندلع صدفة

غاردنر: هناك الكثير من العناصر الخطرة المتحركة في الشرق الأوسط (رويترز)
غاردنر: هناك الكثير من العناصر الخطرة المتحركة في الشرق الأوسط (رويترز)

حذر الكاتب الأميركي ديفد غاردنر من أن ثمة مخاطر تنذر باندلاع حرب "عن طريق الصدفة" في منطقة الشرق الأوسط.

وقال في مقال بصحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن هناك العديد من العناصر "الخطرة المتحركة" في الشرق الأوسط، وكثير منها أطراف "فاعلة غير معتدلة" تؤمن بالعمل التنفيذي من أمثال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، إضافة إلى أن في الولايات المتحدة رئيسا "غريب الأطوار" هو دونالد ترامب.

مصائب تقع بالصدفة
وتابع أن من المنطقي في وجود طاقم من السياسيين من شاكلة ما ذُكر آنفا أن يتوقع المرء حدوث "مصائب، فبعض الحروب تندلع بمحض الصدفة".

واعتبر الكاتب "اللهجة العدوانية" تجاه إيران والتي تصدر من صقور الإدارة الأميركية من أمثال بولتون وبومبيو جزءاً من حملة التصدي للجمهورية الإسلامية "وهو ما قد يزيد من خطر اندلاع حرب".

وقد تفاقم ذلك الخطر بشكل كبير عقب قرار ترامب الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع الولايات المتحدة وخمس دول كبرى أخرى عام 2015.

الكاتب: في أميركا رئيس غريب الأطوار (الفرنسية)

وكان أن حررت واشنطن بقرارها ذاك طهران من قيود الالتزام ببنود الاتفاقية التي نصت على تجميد معظم برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

وبحسب غاردنر، فإن إيران ما تزال تفي بالتزاماتها برغم إعادة ترامب فرض عقوبات عليها وتهديده لحلفائه والدول المناوئة له لإجبارهم على وقف التعامل مع الجهورية الإسلامية. وفي تقدير الكاتب أن الولايات المتحدة بموقفها هذا إنما تفاقم الوضع بالمنطقة.

فتيل التفجير
ويرى الكاتب الأميركي أن ما أقدمت عليه إدارة ترامب من تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، ووقف الإعفاءات التي منحتها سابقا لبعض الدول لشراء النفط الإيراني، هي إجراءات بمثابة "فتيل التفجير" الذي حل محل "انتصار نادر" للدبلوماسية في "أكثر المناطق القابلة للاشتعال في العالم والتي تضطرم أصلا بحروب بالوكالة".

وقال أيضا إن من بين العناصر التي تلعب أدوارا خطرة في منطقة الشرق الأوسط إسرائيل التي يعد رئيس وزرائها "المتطرف" (نتنياهو) "رأس الرمح" في التحركات ضد إيران.

وهناك في الجانب الآخر من "الصورة المعتمة" كل من السعودية والإمارات اللتين تدعمان المليشيات الكردية في سوريا. لكن الكاتب يرى أن السعوديين والإماراتيين يفعلون ذلك للنيل من إيران وتركيا.

غير أن دول الخليج بقيادة السعودية تبدو قلقة من تكرار الخطأ الذي ارتكبته الرياض من إعراضها عن إجراء اتصالات دبلوماسية مع شيعة العراق مفسحة المجال لإيران لكي تقوم مقامها.

المصدر : فايننشال تايمز