للمرة الثانية خلال أسبوع.. اغتيال قيادي في "الحراك الجنوبي" بعدن

صورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي للقيادي الجنوبي الذي اغتيل أمس
صورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي للقيادي الجنوبي الذي اغتيل أمس

اغتال مسلحون مجهولون القيادي في مجلس الحراك الثوري الجنوبي عبد الله حسين القحيم في مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن، وذلك بعد أيام من اغتيال قيادي آخر بمجلس الحراك الجنوبي المعارض للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات.

وقال شهود عيان إن مسلحَين على متن دراجة نارية أطلقا النار في وقت متأخر من مساء الاثنين على القحيم، بالقرب من مقر عمله في شارع التسعين بمديرية المنصورة في عدن.

ونعى المجلس الأعلى للحراك الثوري (أحد مكونات الحراك الجنوبي المطالب بانفصال الجنوب عن الشمال) في بيان القحيم، معتبرا أنه "أحد أبطال الحراك الجنوبي منذ انطلاقته في العام 2007".

ودعا المجلس "السلطات الرسمية للكشف عن القتلة القحيم، وتفسير ما يتعرض له قيادات المجلس الأعلى من استهدافات متلاحقة وبأشكال مختلفة، منها القتل".

وهذا الاغتيال هو الثاني لقيادي في المجلس الأعلى للحراك الثوري خلال هذا الأسبوع، فقد اغتيل رامي المصعبي -أحد قيادات المجلس- قبل خمسة أيام في عدن أيضا برصاص مسلحين مجهولين في جولة كالتكس بعدن.

ويعد المجلس الأعلى للحراك الثوري أحد المكونات الجنوبية المناهضة للمجلس الانتقالي الذي تشكل في مايو/أيار 2017 بدعم من دولة الإمارات، ويرأس المجلس الانتقالي محافظ عدن الأسبق عيدروس الزبيدي.

المصدر : الجزيرة + وكالات