محمد الطوس.. أسير فلسطيني حرم من رمضان مع عائلته 34 عاما

عوض الرجوب-الخليل

منذ ثلاثة عقود ونصف يغيب الفلسطيني محمد الطوس (أبو شادي) قسرا عن عائلته وموائد رمضان، فهو أسير في السجون الإسرائيلية، وأقصى ما يتحقق له في هذا الشهر هو لقاء من وراء الزجاج وحديث عبر سماعة الهاتف مع زائريه إن سمح الاحتلال بذلك.

منذ اعتقاله تغير كل شيء في حياة عائلة الطوس، فالزوجة وافتها المنية، والرضيع والابن صارا أبوين، في حين أصبح هو عميد أسرى الضفة الغربية، وما زال يعيش في ذات القيود وذات السجن مع فارق الزمن وما أحدثه من شيب وألم وجروح.

كان عمر شادي أقل من ثلاثة أعوام حين اعتقل والده في 6 أكتوبر/تشرين الأول 1985، أما اليوم فهو يبلغ 38 عاما وأب لعدة أطفال، في حين كان شقيقه ثائر جنينا في بطن أمه عند اعتقال والده وأصبح اليوم أبا، وأخذت الأم على عاتقها تربية الأبناء، ومتابعة المؤسسات الحقوقية والفعاليات الشعبية دفاعا عن حق زوجها في الحرية.
محمد الطوس اعتقل عام 1985 مصابا في كمين للاحتلال خلال محاولته المغادرة إلى الأردن مع مجموعة فدائية (الجزيرة)


"الرحم" بلا محمد
لم يعش شادي -وهو موظف في وزارة الأسرى الفلسطينية- أجواء الصيام مع والده، لكنه ما زال يذكر جيدا حين كان يتوجه يوميا لإحضار ماء بارد من "نبع عصيون" القريب من بلدة الجبعة أقصى شمال غرب مدينة الخليل.

بدلا عن الوالد تولى شادي ووالدته على مدى ثلاثة عقود الدعوة "لعزومة الرحم" وهي وليمة الإفطار في رمضان، فكان الجميع يتذكرون ذلك الماء البارد، لكن غصة الأسر ظلت تغلب فرحة اللقاء وفرحة الإفطار معا، فأبو شادي كان هو من يسارع إلى صلة رحمه مع حلول الشهر الفضيل وإعداد تلك العزومة وزيارة قريباته.

قبل ثلاثة أعوام التحقت أم شادي بالرفيق الأعلى دون أن يكتب لها لقاء زوجها الذي لم تره منذ 32 عاما، فانطفأت شمعة أخرى في منزل عائلة الطوس ليخيم معها الحزن وتغيب ألحان الفرح وأجواء الحنان، ليس في رمضان فقط وإنما في باقي شهور السنة.

وبين ما يتوافر للأب الأسير من صور وصور الأم المتوفاة في فعاليات التضامن مع زوجها، يقلب شادي وأشقاؤه ألبوم العائلة ويطوون صفحات الحزن.

وفي نفوس أبناء الطوس غصة، ليس سببها غياب الوالدين فقط، بل مجتمع محلي كان خير حاضن لعائلات الأسرى لكن تغيرت طباعه اليوم وتفاعله مع قضايا الأسرى، إذ بات الناس منغلقين على أنفسهم ومنشغلين بمصالحهم الخاصة، كما يقول شادي.

واعتقل الطوس مصابا في كمين للاحتلال خلال محاولته المغادرة إلى الأردن مع مجموعة فدائية بعد سلسلة عمليات ناجحة ضد الاحتلال.

وفي الكمين ذاته استشهد أربعة من رفاق الطوس، وأصيب هو إصابة بليغة خضع بعدها لتحقيق شديد وقاس، وأخفيت أخباره لأكثر من ستة أشهر.

عمر شادي الطوس كان أقل من ثلاثة أعوام حين اعتقل والده في 6 أكتوبر/تشرين الأول 1985 أما اليوم فيبلغ 38 عاما (الجزيرة)


صفقات بلا حرية
ومر الطوس من سلسلة صفقات تبادل للأسرى وإفراجات سياسية خلال المفاوضات مع إسرائيل، لكن نشر قوائم المفرج عنهم كان يشكل في كل مرة صدمة إضافية للعائلة المكلومة، واليوم تتطلع عائلته إلى غزة، حيث يدور الحديث عن أسرى للاحتلال بيد المقاومة.

ويتوجه الطوس إلى القيادة الفلسطينية وحركة حماس في قطاع غزة، متمنيا أن يدرج اسم والده في أي صفقة متوقعة كي يعيش ما تبقى له من سنوات في أحضان عائلته وبلده.

ومن بين الأسرى الفلسطينيين 26 أسيرا تم اعتقالهم قبل اتفاق أوسلو عام 1993، أقدمهم الأسيران كريم يونس وماهر يونس المعتقلان منذ 37 عاما، وهناك 56 أسيرا مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين سنة بشكل متواصل، وفق معطيات نادي الأسير الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة